المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: المرشح اليميني المتطرف إريك زمور يعد أنصاره بـ"استرداد" فرنسا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
إريك زمور
إريك زمور   -   حقوق النشر  Rafael Yaghobzadeh/Ap-2021.

دعا المرشح اليميني المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية إريك زمور الأحد أنصاره إلى "تغيير مجرى التاريخ" والمضي نحو "استرداد" فرنسا، وذلك خلال أول تجمّع له في منطقة باريس أمام حشد متحمّس.

وقال الكاتب المثير للجدل والبالغ 63 عاما "هناك 15 ألفا منكم اليوم. 15 ألف فرنسي تحدوا الصوابية السياسية وتهديدات اليسار المتطرف وكراهية الإعلام"، فيما لوح أنصاره المتحمسون بالأعلام الفرنسية وهتفوا "زمور رئيسا".

وأضاف المرشح الذي بنى خطابه منذ شهور على رفض الهجرة والإسلام، أن "الرهان هائل، في حال فزت سيكون ذلك بداية استرداد أجمل بلدان العالم"، وتابع أن "الشعب الفرنسي يعيش هنا منذ ألف عام ويريد أن يظل سيدا في بلده".

وهتف أنصاره "نحن في بلدنا".

وأردف اريك زمور الذي دين مرتين بالتحريض على الكراهية العنصرية "سمعتم أنني فاشي وعنصري وكاره للنساء"، معتبرا أنه شخصية تلاحقها "مجموعة من السياسيين والصحافيين والجهاديين".

المرشح الذي اختار لحملته شعار "المستحيل ليس فرنسيا"، وهي عبارة منسوبة إلى نابليون، والذي أطلق حزبه رسميا الأحد وسماه "الاسترداد"، صعد على المنصة على وقع موسيقى احتفالية بعد تأخير لأكثر من ساعة.

تدافع

عند وصول المرشح، حدثت عمليات تدافع كبيرة في قاعة "مركز معارض فيلبينت" في بلدة شعبية تحمل الاسم نفسه شمال باريس.

وقبل دخوله، تم إطلاق صافرات استهجان لصحافيين من برنامج تلفزيوني معروف بنبرته الساخرة اللاذعة، ونقلهم مسؤولو الأمن إلى مكان آمن.

وانتشر عناصر أمن على اطراف مكان التجمّع، فيما احتج نحو مئة معارض لزمور ضد "العنصرية" و"رهاب المثلية".

ونظمت في وقت سابق تظاهرة في باريس ضد مرشح اليمين المتطرف شارك فيها نحو 2200 شخصا، وفق الشرطة، و10 آلاف وفق المنظمين (حوالي خمسين نقابة وحزبا ومنظمة).

وكان زمور شخصية إعلامية، قبل أن يعلن الثلاثاء ترشحه للرئاسيات بعد أشهر من التخمين والغموض، مؤكدا رغبته في "انقاذ فرنسا".

وقالت المشاركة ماريا، وهي محاسبة متقاعدة تعيش في منطقة باريس، مرتدية معطفًا من الفرو، بلكنة بولندية إنها تدعم زمور للوقوف في وجه "الاستبدال العظيم"، النظرية التي سيحل بموجبها الأفارقة والمسلمون محل الشعوب الأوروبية.

وأضافت المرأة البولندية التي وصلت إلى فرنسا في العشرين من عمرها "لاجئة من بلد شيوعي" وهي "فرنسية بالزواج"، أن "في شارعي، لا يجري الحديث سوى بالعربية. يجب أن نحافظ على تقاليدنا، وألا تطغى عليها الثقافة الإسلامية".

أما فرنسوا، وهو كبير المسؤولين الماليين في شركة ناشئة، فقال إن لدى زمور "حبّا لفرنسا لا ألمسه لدى المرشحين الآخرين". وأضاف "لديه قناعات قوية"، مشددا أنه "ليس مصدوما على الإطلاق" من إدانة المحكمة لزمور بتهمة التحريض على الكراهية العنصرية والدينية.

دعم

انعقد اجتماع فيلبينت بعد خمسة أيام من إعلان اريك زمور ترشحه.

أراد زمور أن يثبت أنه يستطيع التحول من ناقد تلفزيوني إلى مرشح له حظوظ، ومن المرجح أن ينهل من أصوات ناخبي اليمين بقيادة فاليري بيكريس، واليمين المتطرف بزعامة مارين لوبن.

زمور المثير للجدل حقق صعودا بارزا في استطلاعات الرأي منذ بداية العام، حتى أنه تجاوز مارين لوبن التي بلغت الدورة الثانية في الانتخابات الرئاسية الأخيرة عام 2017 وهزمت أمام الرئيس إيمانويل ماكرون.

لكن شعبيته والدعم الذي لقيه بدأ يتراجع مع انزلاقه في الاستفزازات.

ومن بين داعميه، حضر التجمع قادة حزبين صغيرين قوميين ومن اليمين الكاثوليكي التقليدي.

وانتقد السيادي بول ماري كوتو، المتحدث السابق باسم مارين لوبن وصديق اريك زمور، سفارة الولايات المتحدة التي نصحت رعاياها بتجنب المنطقة المحيطة بالاجتماع لأسباب أمنية.

كما حضرت جاكلين مورو، وهي شخصية بارزة في حركة "السترات الصفر" التي هزّت فرنسا عامي 2018 و2019 في ولاية إيمانويل ماكرون، وأعلنت دعمها لزمور نيابة عن "الناس العاديين ضحايا العولمة".

AFP
مسيرة داعمة لإريك زمورAFP

"إسكات زمور"

وخرج الأحد المئات في مظاهرة في العاصمة باريس لـ"إسكات زمور" والاعتراض على ترشحه حيث وصفوه بالـ"عنصري".

ورفع المتظاهرون، الذين خرجوا بناء على دعوة أطلقتها حوالي 50 نقابة وجعية وحزبا، لافتات كُتب عليها "ابتعد يا زمور، باريس ليست لك".

AFP
صورة من المظاهرة المناهضة لترشح زمورAFP

وكانت حملة زمور نقلت مقر اللقاء الانتخابي من منطقة زينيت إلى فيبانت التي تبعد 20 كيلومتراً لأسباب أمنية، حيث تتوقع الشرطة خروج عدد من اليساريين والمناهضين لزمور لإظهار اعتراضهم على ترشحه.

وقال سيمون دوتيل، المتحدث باسم اتحاد نقابات "سوليدير": "فر زمور من باريس. من المهم أن نظهر أننا لا ندع الفاشية تتقدم".

قال جان لوك هاكوارت ، مسؤول الاتحاد العام للعمال (CGT) في إيل دو فرانس: "الأفكار اليمينية المتطرفة يتم التقليل من شأنها. نحن نحمل أفكارًا إنسانية". وقال المتحدث باسم الحرس الشاب رفائيل أرنو: "نحن ملتزمون ضد الخطاب العنصري (...) باريس لا تنتمي إلى هذه الأفكار".

وتتوقع الشرطة قدوم بضعة آلاف الأشخاص إلى باريس ومئات الناشطين من اليسار المتطرّف في الضاحية الباريسية فيلبينت حيث الخشية من اشتباكات بين المتظاهرين والمؤيدين لزمور عالية.

من جهته، أطلق الرئيس الاشتراكي لمقاطعة سين سان دوني ستيفان تروسل عريضة لإلغاء التجمع الانتخابي.

المصادر الإضافية • أ ف ب