المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: نشاط بركان سيميرو في إندونيسيا يعيق جهود فرق الإنقاذ

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: نشاط بركان سيميرو في إندونيسيا يعيق جهود فرق الإنقاذ
حقوق النشر  AP Photo/Hendra Permana

قذف بركان سيميرو في إندونيسيا من جديد الإثنين سحبا من الرماد، ما أعاق جهود فرق الإنقاذ بحثا عن ناجين بعد ثوران البركان السبت الذي أسفر عن 15 قتيلا وألحق دمارا بعدة قرى، بحسب أحدث حصيلة.

وثار بركان سيميرو الإندونيسي في شرق جزيرة جاوة السبت قاذفا رمادا كثيفا وسيلا من الحمم البركانية اجتاح عدة قرى تقع على منحدراته، ما حتّم إجلاء نحو ألف شخص من السكان المذعورين.

خلّف ثوران البركان ما لا يقل عن 15 قتيلا وعشرات الجرحى فيما لا يزال 27 شخصا في عداد المفقودين، وفقا لأحدث حصيلة أوردتها وكالة إدارة الكوارث الإثنين. وأعاق استئناف النشاط البركاني صباح الإثنين عمليات الإنقاذ، ما أجبر بعض الفرق على وقف عملها.

وقال أحد رجال الإنقاذ، ريزال بورناما، "حدث ثوران آخر وقد يعرض ذلك فرق الإنقاذ للخطر".

في وقت لاحق، استأنف رجال الإنقاذ الذين يرتدون ملابس برتقالية وقبعات واقية البحث في الرماد والطين في محاولة للعثور على ناجين وجثث، فيما تواصل انبعاث الدخان من الرماد. وتزداد مهمتهم صعوبة مع تصلب الحمم البركانية.

وضربت السلطات المحلية طوقا أمنيًا على مسافة خمسة كيلومترات حول الفوهة لأن الانبعاثات من البركان مشبّعة بغبار الرماد المؤذي لبعض الأشخاص.

ويبلغ ارتفاع جبل سيميرو وهو أعلى قمة في جاوة 3676 مترًا. يعود آخر ثوران لبركان سيميرو إلى كانون الأول/ديسمبر 2020. وتسبب حينها بهروب آلاف الأشخاص فيما غطى الرماد قرى بكاملها. وأبقت السلطات مذاك مستوى التأهّب عند ثاني أعلى درجة.

وتقع إندونيسيا عند "حزام النار" في المحيط الهادئ حيث يتسبب التقاء الصفائح القارية في حدوث نشاط زلزالي كبير. ويضم هذا الأرخبيل الواقع في جنوب شرق آسيا ما يقرب من 130 بركانًا نشطًا.

viber

في نهاية العام 2018، تسبب ثوران بركان بين جزيرتي جاوة وسومطرة في انهيار أرضي تحت الماء وتشكل مد بحري (تسونامي) أسفر عن مقتل نحو 400 شخص.

المصادر الإضافية • أ ف ب