المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تفاعل واسع بين رواد مواقع التواصل حول مباراة مصر والجزائر ببطولة كأس العرب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
منظر عام للملعب قبل مباراة المجموعة الثانية في كأس العرب لكرة القدم بين سوريا وتونس على ملعب البيت في الخور، قطر، الجمعة 3 ديسمبر 2021
منظر عام للملعب قبل مباراة المجموعة الثانية في كأس العرب لكرة القدم بين سوريا وتونس على ملعب البيت في الخور، قطر، الجمعة 3 ديسمبر 2021   -   حقوق النشر  Darko Bandic/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

يلتقي المنتخب الجزائري مع نظيره المصري في الجولة الأخيرة بدور المجموعات ببطولة كأس العرب 2021 المقامة في قطر، في لقاء كروي ينتظره مشجعو الفريقين، خاصة وأنه سيحدد صدارة المجموعة بين الفريقين.

ومن المقرر أن تقام مباراة مصر والجزائر مساء اليوم الثلاثاء بملعب "استاد الجنوب"، الذي يتسع لـ40 ألف متفرج، على الساعة الثامنة بتوقيت الجزائر العاصمة والتاسعة بتوقيت القاهرة.

وقد ضمن كلا الفريقين التأهل لربع النهائي بعد الجولة الثانية، بعد تفوقهما على لبنان والسودان في الجولتين الأولى والثانية، برصيد 6 نقاط لكل منهما.

تقاعل جماهيري

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي وسم #الجزائر_مصر منذ يوم أمس استعدادا للمباراة القوية والحماسية التي ستجمع بين منتخبي البلدين. كما شرع عدد منهم في التكهن بنتيجة المباراة.

نشر اللاعب المصري محمد جدو تغريدة عبر حسابه الخاص على تويتر: "اختبار صعب لمنتخبنا اليوم خاصه في الجانب الدفاعي الذي لم يُختبر امام منتخب لبنان و السودان امام خط هجومي قوي بقياده بوغداد و ايضا اختبار قدره وسط ملعبنا في التحكم في ريتم المباراه و الاستحواذ علي الكره التحول الهجومي السريع امام دفاع اعتقد هو نقطه ضعف المنتخب الجزائري اليوم".

وقال خليل بن مصباح في تغريدة أخرى: "لطالما كانت المواجهات بين المنتخب الجزائري وشقيقه المصري مليئة بالتنافس والندية الكبيرة وهذا ما سيكون عليه في هته المباراة التي ظاهرها محسوم وباطنها صراع خصوم لذلك أتوقع أن نتيجة التعادل هي الفيصل بينهما".

وكتب هيثم الحريري على حسابه: "مباراة اليوم بين منتخب مصر ومنتخب الجزائر الشقيق. نتمني ان تكون علي المستوي الفني الذي يليق بالفرق الكبار والشعوب الاشقاء.. ننتظر من کیروش الكثير هذه المباراة التي تمثل اول اختبار حقيقي له وللفريق".

فيما تنبأ سعد مخلص هزيمة الجزائر أمام مصر، وقال ساخرا: "المصريين متحمسين، مافي مشكل، هي شكلها مباراة من سوف يفوز لتفادي المغرب. والله وحشينك يا جزائر يا روحي".

تميز المواجهة تاريخيا

استذكر عدد من رواد التواصل مباراة المنتخبين المصري والجزائري في عام 2009 في إطار التصفيات النهائية لكأس العالم لكرة القدم. كما انتشرت التعليقات التي تدعو إلى الأخوة بغض النظر عن نتيجة مباراة اليوم.

ويذكر أن المنتخبين التقيا في مدينة البليدة الجزائرية انتهت بفوز الجزائر، ثم أعقبها مباراة في القاهرة فاز فيها الفريق المصري. الأمر الذي استدعى لعقد مباراة فاصلة لتأهل أحد الفريقين للصعود لكأس العالم. وحسب ما أقره الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، اتفق على عقد مباراة في أرض محايدة، في استاد المريخ بالخرطوم في السودان، انتهت بفوز الجزائر.

ونظرا لأهمية هذه المباراة، تحدث الاتحاد الدولي لكرة القدم عبر موقعه الرسمي على تاريخ المواجهات بين المنتخبين والإنجازات التي تحققت: "سبق لكل منتخب أن أقصى الآخر من تصفيات كأس العالم، فبعد مشاركتين متتاليتين للجزائر في كأس العالم 1982 و1986، غاب الخضر عن نسخة إيطاليا 1990 بعد الإقصاء أمام المنتخب المصري الذي فاز في القاهرة بينما تعادل الفريقان سلباً في الجزائر".

وأضاف الاتحاد: "وجاء الرد الجزائري على المنتخب المصري عام 2009، فرغم امتلاك الفراعنة حينها جيلا رائعا من اللاعبين، إلا أن منتخب الخضر تفوّق بقيادة كريم زياني وعنتر يحيى ومجيد بوقرة. فبعدما تعادلا في الترتيب والنقاط والأهداف في مرحلة المجموعات، تم الإحتكام إلى مباراة فاصلة في مدينة أم درمان السودانية، تأهلت الجزائر على إثرها بهدف عنتر يحيى لتعود إلى كأس العالم بعد 24 عاماً من الغياب وبالتالي ستكون مواجهة الفريقين مُرتقبة في المجموعة د من كأس العرب".

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تداول عدد من النشطاء تفرد هذه المباراة بالتحديد عن غيرها. وكتب محمود زويدة: "إخواني سواء فازت مصر أو الجزائر الليلة، فكلا البلدين أخوة، ﻻ مجال لخلق النزاع من جديد باستخدام كرة القدم".

وقال محمد شكري في منشور على تويتر: "بلد شقيق نحترمه بصرف النظر عن الأحداث المؤسفه 2009 ولكن لاعيب علي الشعب الجزائري غيرته علي وطنه بالتاريخ الجميع يعلم من هي مصر إن شاء الله تكون مواجهه ممتعة وتليق بالشعبين".

وعلق مستخدم آخر: "مباراة الجزائر مصر تعتبر داربي.. والداربي لازم تكون فيه المنافسة قوية والمشادات لسانية بين الجماهير يعني هذه هي حلاوة الداربي.. ولي راهم يستناو يصرى كيما 2009 نقولو مستحيل هذا الشيء وغير انسى لاننا استخلصنا الدروس من الجانبين".

يذكر أن اللجنة المنظمة لكأس العرب 2021 في الدوحة طرحت تذاكر إضافية لمباراة مصر والجزائر بسبب الإقبال الكبير على شراء التذاكر من قبل الجماهير.

وقالت اللجنة إن 90٪ من تذاكر المباراة بيعت قبل 48 ساعة فقط من انطلاقها.

ومن المقرر أيضا أن تشهد أربع ملاعب اليوم مواجهات بين منتخبات المجموعتين الثالثة والرابعة ضمن مونديال العرب. وستقام مباراة المنتخب المغربي والسعودي في ملعب الثمامة على الساعة 6 مساء بتوقيت قطر، ومباراة بين المنتخب الأردني والفلسطيني في ملعب 974. فيما سيلتقي كل من فريق لبنان والسودان في استاد المدينة التعليمية.