المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: فيضانات كبيرة تضرب فرنسا وإسبانيا واليونان وتخلف 3 قتلى

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: فيضانات كبيرة تضرب فرنسا وإسبانيا واليونان وتخلف 3 قتلى
حقوق النشر  Alvaro Barrientos/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved

أحدثت الأمطار الغزيرة، التي تساقطت على مدن المنطقة الجنوبية الغربية من فرنسا فيضانات كبيرة حيث خرجت الأنهار عن مجاريها وغمرت الشوارع والبيوت والحقول واضطرت السلطات إلى إجلاء أكثر من 400 شخص من سكان المنطقة الذين تضرروا من سوء الأحوال الجوية.

وتمّ تسجيل خسائر مادية بمدينة بايون الفرنسية على وجه خاص حيث خرجت المياه عن مسار نهر نيف وتعين إغلاق مؤقت للطريق السريع من فرنسا إلى اسبانيا، كما تعطلّت حركة القطارات بسبب حدوث انهيار أرضي أحدث أضرارا على مستوى السكة الحديدية.

وتمّ نشر 250 عنصرا من رجال الإطفاء وطائرات مروحية تابعة لقوات الدفاع المدني في منطقتي اللاند والبيرينيه القريبتين من الحدود الاسبانية وشهدت المناطق الأكثر ارتفاعا هطولا للثلوج بشكل كبير.

وأكدت مصالح الأرصاد الجوية أن الرياح الجنوبية الدافئة ساهمت بإذابة الجليدية في جبال المنطقة في الأيام الأخيرة، وهو ما أدى إلى زيادة في الفيضانات التي قد تستمر لعدة أيام. وقد عبرت السيدة ماريا وهي مقيمة تم إجلاؤها إلى دار للمسنين عمّا حدث بقولها: كانت المياه ترتفع أكثر من اللازم، لذا اعتقدنا أننا سنبقى بالداخل، لأننا لم نكن نريد مغادرة المنزل. جاء رجال الإطفاء وأخذونا إلى دار المسنين، ولا أعلم إلى متى سنبقى هنا". أما جان ميشيل، وهو مقيم في بيرهورد فقال: "الوضع أسوأ مما كان عليه في عامي 2018 و2019، وهذا مخيف بشكل كبير".

وحذرت وكالة الأرصاد الجوية الفرنسية من مخاطر حدوث انهيارات ثلجية كبيرة في جبال البيرينيه، التي تفصل بين فرنسا واسبانيا، حيث تم الإبلاغ أيضا عن فيضانات محلية حيث غمرت الفيضانات الشديدة في المناطق الشمالية لاسبانيا من إقليم الباسك.

فيضانات في إسبانيا واليونان تخلّف ثلاثة قتلى

وانتشل رجال الانقاذ الأحد في شمال اسبانيا جثة رجل من شاحنة صغيرة غمرتها المياه، هي ثاني وفاة مرتبطة بفيضان مياه الأنهار في هذه المنطقة جراء الأمطار الغزيرة.

وقال متحدث باسم الشرطة الاسبانية إن المنقذين عثروا على الشاحنة في نهر بيداسوا في منطقة نافارا الشمالية السبت، بعد يوم من الإبلاغ عن فقدان رجل يبلغ 61 عاما.

وأعاقت التيارات القوية وسوء الرؤية انتشال الجثة من الشاحنة حتى الأحد.

وكانت امرأة تبلغ 49 عاما قد قضت في سيارتها في قرية سنبيلا في نافارا الجمعة بعد حدوث انزلاقات في التربة أعقبت أسبوعين من الأمطار الغزيرة.

وتعرضت اليونان أيضا لسقوط غزير للأمطار، حيث عُثر على جثة طبيبة وأم لثلاثة أطفال تبلغ 55 عاما قضت بعد ان جرفت السيول سيارتها في شمال البلاد الأحد، حسبما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وأدى فيضان مياه الأنهار الى قطع الطرق وإلحاق أضرار بالمنازل والمحاصيل الزراعية والبنية التحتية في غرب اليونان، وكذلك في ثيسالي في الشمال الشرقي.

وترافقت الأمطار الغزيرة التي هطلت على شمال إسبانيا مع ذوبان للجليد على المرتفعات، ما تسبب بارتفاع منسوب مياه الأنهار بسرعة وغرق السيارات والمنازل.

ويزيد التغير المناخي من مخاطر وشدة الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة.

ويعتبر العلماء أن المناطق الحضرية ذات البنية التحتية السيئة لتصريف المياه معرضة بشكل كبير للفيضانات بسبب الأمطار.

وتوقع مكتب الأرصاد الجوية الوطني في اسبانيا طقسا أكثر دفئا في شمال البلاد خلال الأيام المقبلة.

المصادر الإضافية • أ ف ب-أ ب