المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تراجع معدل التأييد لرئيس الوزراء البريطاني وحزبه المحافظ الحاكم بسبب سلسلة من الفضائح

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون   -   حقوق النشر  Adrian Dennis/PA Media

أشار استطلاع للرأي إلى تراجع معدل التأييد لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون وحزبه المحافظ الحاكم بعد سلسلة من الفضائح مع اعتقاد غالبية الناخبين ضرورة استقالته الآن.

ووجد جونسون نفسه يواجه انتقادات على عدد من الجبهات في الأسابيع الأخيرة من تمويل تجديد مقر إقامته في داونينغ ستريت إلى ادعاء بأنه تدخل لضمان إجلاء الحيوانات الأليفة من كابول خلال الانسحاب الغربي الفوضوي في أغسطس-آب.

وكان أكثر الأمور التي سببت ضررا التقارير التي أشارت إلى إقامة حفلة في داونينغ ستريت خلال إغلاق في عيد الميلاد العام 2020 عندما تم حظر مثل هذه الاحتفالات، مع بث مقطع مصور الأسبوع الماضي ظهر فيه موظفون يضحكون ويمزحون بشأنه.

ووجد استطلاع أجراه معهد أوبنيوم لحساب صحيفة أوبزرفر أن دعم المحافظين، الذين حققوا تقدما قويا في استطلاعات الرأي منذ فوزهم الساحق في انتخابات 2019، انخفض أربع نقاط إلى 32 في المائة، بينما ارتفع التأييد لحزب العمال المعارض إلى 41 في المائة في أكبر تقدم لهه منذ عام 2014.

وتراجع أيضا التقييم الشخصي لجونسون إلى أدنى مستوى له منذ الانتخابات منخفضا 14 نقطة عما كان عليه الحال قبل أسبوعين. وأظهر الاستطلاع أيضا أن 57 في المائة من الناخبين يعتقدون أنه يجب أن يستقيل، ارتفاعا من 48 في المائة قبل أسبوعين.