المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مرشحون ليبيون يشيرون ضمنا إلى أن الانتخابات لن تجري في موعدها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
مظاهرة في طرابلس في العاصمة الليبية، للاحتجاج على أي تأجيل محتمل للانتخابات المقبلة.  15 ديسمبر 2021
مظاهرة في طرابلس في العاصمة الليبية، للاحتجاج على أي تأجيل محتمل للانتخابات المقبلة. 15 ديسمبر 2021   -   حقوق النشر  محمود تركيا/أ ف ب

دعا سبعة عشر مرشحا للانتخابات الرئاسية الليبية الإثنين، المفوضية الوطنية العليا للانتخابات إلى تزويدهم بتفسيرات، تخص أسباب عدم إجراء الاقتراع في الموعد المحدد، ما يشكل اعترافا ضمنيا بأن ليبيا لن تشهد انتخابات رئاسية في 24 كانون الأول/ديسمبر.

وقبل أربعة أيام من موعد الاستحقاق، يؤكد العديد من المسؤولين الليبيين استحالة إجراء الانتخابات في موعدها المقرر بسبب عدم وجود قائمة رسمية بالمرشحين، واستمرار الخلافات بين الأطراف السياسيين حول القاعدة القانونية للاقتراع.

ولكن لا تبدو أي مؤسسة مستعدة لتحمل مسؤولية إعلان هذا الارجاء في شكل رسمي، وخصوصا أن كلا من المفوضية العليا للانتخابات وبرلمان طبرق (شرق) ينزع عنه مسؤولية القيام بذلك، ويحيلها على الطرف الاخر.

ودعا المرشحون الـ17 المفوضية الوطنية العليا للانتخابات في بيان، إلى "نشر القائمة النهائية للمرشحين للانتخابات الرئاسية"، طالبين توضيحات حول "أسباب عدم قيامها بذلك"، إضافة إلى توضيح اسباب عدم إجراء الانتخابات في "الموعد المحدد".

وكانت المفوضية أعلنت مطلع الشهر الجاري تأجيل نشر "القائمة النهائية لمرشحي الرئاسة"، بسبب متطلبات فنية وقضائية لم توضح طبيعتها. وتحاول ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011 تجاوز عقد من الفوضى، اتسم في السنوات الأخيرة بوجود قوى متنافسة في شرق وغرب البلاد.

وكان حوار سياسي بين الأفرقاء الليبيين برعاية الأمم المتحدة في جنيف في شباط/فبراير الماضي، أفضى إلى تشكيل سلطة سياسية تنفيذية موحدة مهمتها التحضير للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، التي حددت على التوالي في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير.