المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حزب الله يصف اتهامات التحالف في اليمن بحقّه بالـ"تافهة وسخيفة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مقاتلون من حزب الله اللبناني أثناء استعراض عسكري 15 أيار/مايو 2021
مقاتلون من حزب الله اللبناني أثناء استعراض عسكري 15 أيار/مايو 2021   -   حقوق النشر  AP Photo

وصف حزب اللهاللبناني الإثنين بـ"التافه" اتهامه من جانب التحالف في اليمن الذي تقوده السعودية بمساعدة الحوثيين على إطلاق صواريخ بالستية وطائرات مسيّرة تجاه المملكة من مطار صنعاء.

وقال حزب الله في بيان مقتضب "إن ما ورد في المؤتمر الصحافي للناطق باسم قوات العدوان السعودي على اليمن حول ما أسماه أدلة على دور حزب الله في اليمن هي أمور تافهة وسخيفة لا تستحق التعليق والرد عليها".

وفي مؤتمر صحافي في الرياض الأحد، اتهم المتحدث باسم التحالف العميد تركي المالكي إيران وحزب الله بإرسال خبراء وعناصر إلى مطار صنعاء لمساعدة الحوثيين على إطلاق صواريخ بالستية وطائرات مسيّرة تجاه المملكة.

وقال إنّ "الحوثيين يستخدمون مطار صنعاء كنقطة ومركز رئيسي في إطلاق الصواريخ البالستية والطائرات المسيّرة" تجاه المملكة. كما عرض مقطع فيديو لما قال إنه "مقر لخبراء إيرانيين وحزب الله في المطار"، مضيفاً أنّ "حزب الله يدرب الحوثيين على تفخيخ واستخدام الطائرات المسيرة في المطار".

وأعلن التحالف السبت عملية عسكرية "واسعة النطاق" في اليمن بعد مقتل شخصين (سعودي ويمني) وإصابة سبعة في هجوم للحوثيين المدعومين من إيران على جنوب المملكة.

وتتهم السعودية خصمها اللدود إيران وحزب الله بمد الحوثيين بأسلحة نوعية، الأمر الذي تنفيه طهران.

وتشهد العلاقة بين لبنان والسعودية فتوراً منذ سنوات على خلفية تزايد دور حزب الله، الذي تعتبره الرياض منظمة "إرهابية" تنفذ سياسة إيران، خصمها الإقليمي الأبرز.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي، استدعت السعودية سفيرها لدى بيروت وطلبت من السفير اللبناني مغادرة الرياض وقرّرت وقف كل الواردات اللبنانية إليها، على خلفية تصريحات لوزير الإعلام اللبناني السابق، جورج قرداحي، قال فيها إنّ الحوثيين "يدافعون عن أنفسهم" في وجه "اعتداء خارجي" من السعودية والإمارات.

لكن وزير الخارجية السعودي اعتبر وقتها أنه لا يمكن اختزال الأزمة بتصريحات الوزير، الذي استقال من منصبه بعد أسابيع من بدء الأزمة، بل تكمن المشكلة "في استمرار هيمنة حزب الله على النظام السياسي" في لبنان.

المصادر الإضافية • أ ف ب