المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرف على ردود الفعل الأوروبية حول قرار موسكو حلّ منظمة ميموريال الحقوقية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تعرف على ردود الفعل الأوروبية حول قرار موسكو حلّ منظمة ميموريال الحقوقية
حقوق النشر  Alexander Zemlianichenko/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved

أعلنت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الأربعاء أنها طلبت من موسكو "تعليق" قرار حلّ منظمة ميموريال، أبرز مجموعة حقوقية في روسيا.

ودعت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان الواقع مقرّها في مدينة ستراسبورغ الفرنسية والتي رفعت إليها مجموعة ميموريال القضية وفق آلية طارئة، الحكومة الروسية إلى تعليق قرارها، حتّى تتمكن "المحكمة من النظر في طلب" المنظمة غير الحكومية.

وأوضحت المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان في نص أُرسل لوكالة فرانس برس ونشرته "ميموريال" آنفًا عبر تويتر، أنها "قررت أن تشير إلى حكومة روسيا، أن من أجل مصلحة الطرفين وحسن سير الآلية القائمة ضدّها، ينبغي تعليق تنفيذ قرارات حل المنظمات المقدمة للطلب".

رفعت مجموعة ميموريال و"مركز ميموريال لحقوق الإنسان" القضية إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الانسان عملًا بالمادة 39 من قانونها والتي تسمح للمحكمة بإصدار أمر "بإجراءات مؤقتة" للدول الأعضاء الـ47 في مجلس أوروبا، بما فيها روسيا، عندما يتعرض مقدمو الطلبات "لخطر حقيقي بحدوث أضرار يتعذر إصلاحها".

أمر القضاء الروسي الأربعاء بحلّ "مركز ميموريال لحقوق الإنسان"، الذي ينظّم حملات مناهضة لانتهاكات حقوق الإنسان في روسيا، بناء على طلب الادعاء، ما أثار تنديدًا دوليًا.

ما موقف مجلس أوروبا؟

ونددت الأمينة العامة لمجلس أوروبا ماريا بتشينوفيتش الثلاثاء بحل "ميموريال"، وقالت في بيان "يبدو أن روسيا الاتحادية تبتعد أكثر فأكثر عن معاييرنا وقيمنا الأوروبية المشتركة"، مؤكدة أن "وجود منظمات المجتمع المدني وتطورها هما ركن أساسي في أي ديموقراطية أوروبية".

وتأتي الأحكام في ختام عام بدأ بسجن أليكسي نافالني، أبرز معارض للرئيس فلاديمير بوتين، وتطوي صحفة حقبة إرساء الديمقراطية في روسيا ما بعد الاتحاد السوفياتي، والتي مر عليها 30 عاما تماما الشهر الجاري.

تعد "ميموريال" أبرز منظمة حقوقية في روسيا. وأسسها معارضون للحكم السوفياتي عام 1989 بينهم أندريه ساخاروف الحائز نوبل السلام.

"ضربة مروعة" لحرية التعبير

عبرت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس الأربعاء عن "قلق كبير" إزاء قرار القضاء الروسي حل "ميموريال" أبرز مجموعة حقوقية في روسيا معتبرة ذلك "ضربة مروعة" لحرية التعبير في هذا البلد.

viber

وكتبت تراس على تويتر "عملت موموريال من دون كلل لعقود لضمان عدم تناسي انتهاكات الحقبة السوفياتية. وإغلاقها يمثل ضربة مروعة أخرى لحرية التعبير في روسيا".

المصادر الإضافية • أ ف ب