المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الغنوشي يطلب من الرئيس التونسي الكشف عن مصير مسؤول النهضة المعتقل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بيان: الغنوشي يطلب من الرئيس التونسي الكشف عن مصير مسؤول النهضة المعتقل
بيان: الغنوشي يطلب من الرئيس التونسي الكشف عن مصير مسؤول النهضة المعتقل   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

(رويترز) – قال راشد الغنوشي رئيس البرلمان التونسي المعلق يوم الأحد إنه طلب من الرئيس قيس سعيد الكشف عن مكان نور الدين البحيري، المسؤول بحزب النهضة الذي اعتقل يوم الجمعة، وحالته الصحية.

وقال أعضاء في حركة النهضة إن صحة البحيري كانت متدهورة، وإنهم تلقوا معلومات تفيد بأنه لم يُسمح له بتناول أدويته المعتادة منذ اعتقاله.

وأظهرت صور ومقاطع مصورة نشرها أعضاء من حركة النهضة وأنصارها على فيسبوك أشخاصا يتجمعون أمام المستشفى في بنزرت قائلين إن البحيري نُقل إليها.

ولم تؤكد وزارة الداخلية اعتقال البحيري واكتفت بقول إن شخصين، لم تكشف عن اسميهما، وُضعا رهن الإقامة الجبرية لحماية الأمن القومي.

ولم يتسن حتى الآن الاتصال بمسؤولين في الرئاسة التونسية للتعليق.

وقال حزب حركة النهضة، الذي اتهم سعيد بالقيام بانقلاب بسبب تعليق عمل البرلمان في يوليو تموز والاستئثار بالسلطات التنفيذية، إن ضباطا في زي مدني خطفوا البحيري صباح يوم الجمعة.

ومنذ تدخل سعيد، تم اعتقال أو محاكمة عدد من كبار الساسة ورجال الأعمال وتوجيه تهم الفساد أو القذف إلى الكثيرين منهم.

وانتقدت جماعات حقوقية بعض هذه الاعتقالات واللجوء إلى المحاكم العسكرية للنظر في القضايا.

وتعهد سعيد بدعم الحقوق والحريات التي كانت من مكتسبات الثورة التونسية عام 2011 والتي بشرت بالديمقراطية وكانت بداية لانتفاضات “الربيع العربي” في المنطقة.