المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس كازاخستان: القوات العسكرية بقيادة روسيا ستبدأ مغادرة البلاد في غضون يومين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
دورية راجلة لقوات عسكرية في ألماتي (كازاخستان)
دورية راجلة لقوات عسكرية في ألماتي (كازاخستان)   -   حقوق النشر  AP Photo/Vasily Krestyaninov

قال رئيس كازاخستان، قاسم جومارت توكاييف، للبرلمان، الثلاثاء، إن منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وهي تكتل عسكري تقوده روسيا، ستبدأ سحب قواتها من بلاده في غضون يومين.

وأضاف توكاييف أن القوات ستغادر الدولة الواقعة في آسيا الوسطى بشكل كامل خلال فترة عشرة أيام.

وطلبت كازاخستان مساعدة عسكرية من منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها موسكو، وسط اضطرابات عنيفة ضربتها الأسبوع الماضي.

ومنذ الأمس قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن "الإرهاب العالمي استهدف كازاخستان"، مضيفاً أن القوات العسكرية الروسية ستنسحب من البلاد بعد انتهاء مهمتها، مشيراً إلى أن روسيا لن تسمح بـ"ثورات" في المنطقة.

رئيس وزراء جديد

سياسياً، رشّح توكاييف علي خان إسماعيلوف لمنصب رئيس الوزراء الثلاثاء أمام البرلمان الذي سارع بالموافقة على الترشيح في جلسة بثها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة.

وشغل إسماعيلوف، 49 عاماً، منصب النائب الأول لرئيس الوزراء في الحكومة السابقة التي أقالها الرئيس الأسبوع الماضي، إثر موجة الاضطرابات التي أدّت إلى مقتل العشرات.

نحو 10 آلاف معتقل

ميدانياً، أكدت وزارة الداخلية قالت في وقت مبكر من صباح الثلاثاء إن قوات الأمن اعتقلت 9900 شخص خلال الاضطرابات التي وقعت الأسبوع الماضي.

وتقول الجمهورية السوفياتية السابقة الغنية بالنفط إن المباني الحكومية تعرضت للهجوم في عدة مدن كبرى بعد أن تحولت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار وقود السيارات إلى أعمال عنف بعد أن كانت سلمية في بادئ الأمر.

وقال الرئيس قاسم جومارت توكاييف إن من بين المهاجمين مسلحون إسلاميون من دول آسيا الوسطى وأفغانستان وكذلك الشرق الأوسط.

المصادر الإضافية • وكالات