توقيف عسكريين في بوركينا فاسو بتهمة التحضير لانقلاب

أرشيف
أرشيف Copyright Sophie Garcia/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ومن بين الموقوفين اللفتنانت كولونيل إيمانويل زونغرانا، قائد الفيلق الثاني عشر في سلاح مشاة الكوماندوس، والذي كان يشغل منصب قائد تجمّع القوات في القطاع الغربي المنخرطة في محاربة الإرهاب في هذا البلد الذي يعاني بشكل منتظم من الهجمات الجهادية.

اعلان

أعلنت السلطات في بوركينا فاسو توقيف ثمانية عسكريين بتهمة السعي "لزعزعة استقرار المؤسسات" من خلال التحضير لانقلاب حيث أشار المدّعي العام العسكري في واغادوغو في بيان إلى أنّ النيابة العامة العسكرية تلقّت السبت بلاغاً عن "مشروع لزعزعة استقرار مؤسسات الجمهورية خطّطت له مجموعة من العسكريين"، وذلك بناءً على اعتراف "عضو في العصابة".

وأشار البيان إلى فتح تحقيق، واعتقال "ثمانية عسكريين"، لافتاً إلى أنّ استجوابهم جار. وقالت مصادر أمنية إنّ اللفتنانت كولونيل إيمانويل زونغرانا هو أحد الموقوفين.

ونونغرانا قائد الفيلق الثاني عشر في سلاح مشاة الكوماندوس، كان يشغل منصب قائد تجمّع القوات في القطاع الغربي المنخرطة في محاربة الإرهاب في هذا البلد الذي يعاني بشكل منتظم من الهجمات الجهادية.

وقال أحد المصادر الأمنية إنّ هذا الضابط تحوم حوله وحول عدد من العسكريين الآخرين منذ التظاهرات التي جرت في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر "شبهات بالتحضير لمؤامرة بهدف زعزعة" استقرار النظام بالتآمر مع أطراف خارجية.

وفي الـ 27 تشرين الثاني/نوفمبر نزل مئات من سكان بوركينا فاسو إلى الشوارع للتنديد بـ"عجز" السلطة عن وقف العنف الجهادي. واندلعت وقتذاك أعمال عنف بين المتظاهرين والشرطة أسفرت عن إصابة نحو عشرة أشخاص بجروح.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

غارة جوية فرنسية تسفر عن مقتل 10 مسلحين من جماعة متشددة في بوركينا فاسو

إدانات دولية واسعة للانقلاب العسكري في بوركينا فاسو

الوساطة تقترح مسودة اتفاق لإنهاء أزمة الانقلاب في بوركينافاسو