المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة النرويجية تثير جدلاً بعد نشرها صورة موقوف يجري اختباراً للمخدرات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شعار تطبيق سناب شات
شعار تطبيق سناب شات   -   حقوق النشر  Richard Drew/AP

تحقق النرويج في قضية نشر الشرطة صورة رجل كان يخضع لفصح مخدرات خلال توقيفه، على حسابها في سناب شات.

ونُشرت الصورة في السادس من كانون الثاني/يناير وهي تظهر الرجل وهو يخضع لفحص دم في أحد المستشفيات، تحت إشراف عناصر من الشرطة، كانوا أوقفوه قبل ذلك إذ اشتبهوا بأنه كان يقود سيارته تحت تأثير المخدرات.

ومع أن وجه الرجل لا يظهر في الصورة المنشورة في سناب شات، طالت الشرطة انتقادات حيث تضمن المنشور معلومات شخصة قد تساعد في الكشف عن هوية الرجل، بما فيها المدينة الصغيرة حيث تمّ توقيفه، ويقطنها 14 ألف شخص فقط.

واشتكت ريبيكا لوسيوس، وهي طبيبة نفسانية نرويجية، وداعية إلى إصلاح قانون المخدرات، أمام مكتب الشرطة الوطنية بعدما رأت المنشور. وقالت لوسيوس ليورونيوز إن من المحتمل جداً أن يكون أفراد من أسرة الموقوف أو من أصدقائه تعرفوا عليه من خلال ملامحه الجسدية وملابسه، إضافة إلى المعلومة المتعلقة بمكان توقيفه.

وأضافت لوسيوس أنها تجد السياق الذي اتخذت فيه الصورة "مقلقاً"، وهي تقول إنه بدلاً من الاعتناء بالموقوف، تم تصويره بينما كان يخضع لفحص دم للكشف عمّا إذا كان استهلك مواداً مخدرة.

"منشور غير موفق"

في بيان لها رداً على طلب من يورونيوز، قالت الشرطة النرويجية إنها لن تعلق على تفاصيل الحادثة، وأضافت أنها اتخذت الإجراءات اللازمة، مؤكدة أن الصورة حذفت بعد تعليقات سلبية من قبل بعض رواد الفضاء الافتراضي.

وقال مدير الشرطة النرويجية ليورونيوز إن "دورية تابعة لقوى الأمن أوقفت رجلاً يشتبه أنه كان يقود تحت أثر المخدرات. على إثر ذلك أجري له فحص دم، واتخذت صورة له في تلك اللحظة. ومع أن الصورة لا تظهر الوجه.. إلا أنها لم تكن موفقة لأسباب تتعلق باحترام خصوصية الأفراد".

الشرطة في العالم الافتراضي

حصلت حوادث مشابهة في بريطانيا العام الماضي بسبب سوء استخدام قوى الأمن لوسائل التواصل الاجتماعي. ففي تشرين الثاني/نوفمبر، أدين ضابطان بريطانيان لأنهما نشرا صوراً ذات محتوى عنيف لشقيقتين قتلتا طعناً في حديقة لندن.

ونشر الضابطان تلك الصور عبر تطبيق واتسآب.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2021 أقيل شرطي في مدينة ليفربول بعدما اكشتف المحققون أنه اتخذ صور شخصية له (سلفي) في مكان وقوع جريمة قتل وشاركها عبر واتسآب، كما شارك صوراً أخرى لرجال في مستشفيات، اعتقلوا لدواعي مرتبطة بالصحة العقلية.

ليست المرة الأولى

تقول لوسيوس إنها ليست المرة الأولى التي ترى فيها منشورات من هذا النوع للشرطة النرويجية، مؤكدة أنها "ثقافة سائدة" لدى الجهاز، حيث "لا يبدو الشكف عن معلومات خاصة بالموقوفين سبباً يثير اللقلق".

وتقول الشرطة النرويجية إنها تستخدم تطبيق سناب شات كأداة وقائية من أجل نشر معلومات تتعلق بالأمن، ولأهداف توعوية أخرى، خصوصاً وأن الأكثرية الساحقة من مستخدمي سناب شات هم من الشباب.