المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أردوغان والزعيم الصربي فوتشيتش يتفقان على التوسط في محادثات أزمة البوسنة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
أردوغان يقول إنه سيناقش أزمة البوسنة مع الزعيم الصربي فوتشيتش
أردوغان يقول إنه سيناقش أزمة البوسنة مع الزعيم الصربي فوتشيتش   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

أنقرة (رويترز) – قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إنه اتفق مع نظيره الصربي ألكسندر فوتشيتش يوم الثلاثاء على التوسط في محادثات أزمة تشمل جميع الأطراف في البوسنة بعد الانتخابات في صربيا في أبريل نيسان.

وبدأت الأزمة بعد أن وافق المشرعون القوميون في كيان صربي شبه مستقل تشكل في البوسنة بعد الحرب على اقتراح غير ملزم العام الماضي لبدء سحب الكيان من القوات المسلحة البوسنية والنظامين الضريبي والقضائي في ذلك البلد، وهي خطوة يدعمها منذ وقت طويل زعيم صرب البوسنة ميلوراد دوديك.

وانتقدت تركيا الخطوة التي وصفتها بأنها “خاطئة وخطيرة” وعرضت التوسط في الأزمة التي أثارت مخاوف من انتكاسة تعيد تفجير الصراع العرقي. وترتبط تركيا منذ أمد بعيد بعلاقات عميقة الجذور مع دول البلقان.

وبعد الحرب، التي دارت رحاها بين عامي 1992 و1995 وراح ضحيتها مئة ألف قتيل، انقسمت البوسنة إلى منطقتين تتمتعان بحكم ذاتي واسع هما جمهورية صربية واتحاد يهيمن عليه البوسنيون والكروات، وتعمل المنطقتان في ظل حكومة مركزية فضفاضة.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي مشترك مع فوتشيتش بعد محادثات في أنقرة، إنه يجب أن ينأى الصرب والكروات والبوسنيون على حد سواء بأنفسهم عن اتخاذ خطوات تُعرض وحدة أراضي البوسنة للخطر وإن على الجميع التصرف “بحس المسؤولية”.

وأضاف “بعد هذه الانتخابات (الصربية)، نريد أن نجمع قادة هذه المجموعات الثلاث ونجتمع معهم. ولنتخذ خلال هذا الاجتماع خطوات لضمان وحدة أراضي البوسنة”.

وأشار إلى أن المحادثات يمكن أن تنعقد في إسطنبول أو بلجراد.

وقال فوتشيتش خلال المؤتمر الصحفي إن صربيا ملتزمة بسلامة أراضي البوسنة وبأن الحفاظ على السلام والاستقرار في البلقان أمر بالغ الأهمية إلى جانب “احترام الخلافات”.