المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بسبب نشرها معلومات مضللة.. نيل يونغ يطلب من "سبوتيفاي" حذف أعماله الفنية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة لنيل يونغ في سانتا مونيكا، ولاية كاليفورنيا.
صورة لنيل يونغ في سانتا مونيكا، ولاية كاليفورنيا.   -   حقوق النشر  AP Photo

طلب المغني نيل يونغ في رسالة نُشرت في موقعه الالكتروني قبل سحبها أخيراً، من منصة "سبوتيفاي" حذف أعماله الموسيقية، متّهماً إياها بنشر معلومات مضللة حول جائحة كوفيد-19 واللقاحات المضادة للفيروس عبر بث مدونات صوتية (بودكاست) لجو روغان المثير للجدل.

وكتب صاحب أغنيتي "هارت أوف غولد " و"هارفست مون" قائلاً: "قمت بذلك لأنّ سبوتيفاي تنشر معلومات خاطئة حول اللقاحات، ما يتسبّب بالتالي في وفاة الأشخاص الذين يصدّقونها".

وتابع يونغ البالغ 76 عاما في رسالته التي لم تعد تظهر عبر موقعه في حين نشرها موقع مجلة "رولينغ ستون" الالكتروني: "أريدكم أن تُعلموا سبوتيفاي من اليوم أنني أريد إزالة الموسيقى الخاصة بي من منصتها".

وأضاف الفنان الأمريكي الكندي الذي طرح ألبومه الأخير "بارن" أواخر العام 2021 : "يمكن أن تنشر المنصة أعمال روغان أو يونغ لكن ليس الاثنين معاً".

ولم ترد "سبوتيفاي" بعدما حاولت وكالة فرانس برس التواصل معها. ولا تزال موسيقى نيل يونغ موجودة على المنصة الأربعاء.

واستمع ملايين الأشخاص إلى مدوّنات جو روغان الصوتية ("ذي جو روغان إكسبيريانس")، ووقّع الأخير العام الماضي عقداً يُقدّر بنحو مئة مليون دولار مع "سبوتيفاي" المتّهمة بأنّها منصة تروّج نظريات مؤامرة ومعلومات مضللة خصوصاً فيما يتعلّق بالجائحة.

ولا يشجّع روغان تلقي الشباب اللقاح المضاد لكوفيد-19 بل يشجّع اللجوء إلى "الإيفرمكتين"، وهو علاج غير مرخّص ضد الفيروس.

وبعث 270 طبيباً وأستاذاً رسالة مفتوحة إلى "سبوتيفاي" في كانون الأول/ ديسمبر، يطلبون فيها من المنصة تعديل المعلومات الخاطئة التي تنشرها، معتبرين أنّ نشر هكذا معلومات هو "مشكلة اجتماعية أبعادها مدمّرة".

وكان يونغ أزال من "سبوتيفاي" قسماً مهماً من أعماله الموسيقية عام 2015، عازياً ذلك إلى مشكلات في جودة الصوت، قبل أن يتراجع مؤكّداً أنّ هذه المنصة هي "المكان الذي يستمع فيه الناس إلى الموسيقى".

ويملك يونغ أرشيفاً الكترونياً خاصاً يمكن لمعجبيه الاشتراك به والاستماع إلى أعمال المغني الفنية.

المصادر الإضافية • أ ف ب