المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وكالة الطاقة الذرية: إيران تنقل إنتاج مكونات أجهزة الطرد المركزي من كرج لأصفهان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
وكالة الطاقة الذرية: إيران تنقل إنتاج مكونات أجهزة الطرد المركزي من كرج لأصفهان
وكالة الطاقة الذرية: إيران تنقل إنتاج مكونات أجهزة الطرد المركزي من كرج لأصفهان   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

فيينا (رويترز) – قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم الاثنين إن إيران نقلت إنتاج مكونات لأجهزة الطرد المركزي المتطورة، المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، من إحدى ورش العمل بعد شهر واحد فقط من الموافقة على السماح للوكالة بإعادة تركيب كاميرات المراقبة هناك.

وتضيف هذه الخطوة إلى حالة الغموض بشأن أنشطة إيران النووية في الوقت الذي تمر فيه المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن حول إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 بمرحلة حساسة. وتقول القوى الغربية إنه لم يتبق سوى أسابيع قبل أن يؤدي التقدم النووي الإيراني إلى إفراغ الاتفاق بالكامل من مضمونه.

كانت ورشة العمل في مجمع تيسا في كرج تعرضت على ما يبدو لتخريب في يونيو حزيران حمّلت إيران مسؤوليته لعدوتها اللدود إسرائيل التي رفضت التعليق.

وبعد أزمة استمرت لأشهر وأنذرت بفشل المحادثات النووية الأوسع نطاقا، وافقت إيران على السماح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بإعادة تركيب كاميراتها هناك الشهر الماضي.

وبحسب تقرير سري للوكالة، اطلعت عليه رويترز، “أبلغت إيران الوكالة في 19 يناير كانون الثاني 2022 بأنها تعتزم إنتاج (مكونات) لأجهزة الطرد المركزي في موقع جديد في أصفهان، بدلا من ورشة إنتاج مكونات أجهزة الطرد المركزي في مجمع تيسا في كرج وأن بإمكان الوكالة أن تعدّل إجراءات مراقبتها وفقا لذلك”.

وأصدرت الوكالة بيانا لخصت فيه محتويات التقرير، وذكر كلاهما أن الوكالة وضعت أختاما على الآلات في كرج وأزالت كاميراتها من هناك وأن الإنتاج في كرج “توقف”.

ويقول دبلوماسيون إنه مع إبعاد الوكالة عن كرج لفترة طويلة وبقاء لقطات الكاميرا مع إيران في الوقت الحالي، ليس من الواضح ما حدث بالضبط في كرج بعد الحادث وما إذا كانت المعدات التي يمكن استخدامها لصنع أسلحة نووية قد سُحبت سرا.

وتقول إيران إنها تريد التكنولوجيا النووية للأغراض المدنية فقط.

وقالت وكالة الطاقة الذرية إن مفتشي الوكالة ركبوا كاميرات مراقبة في ورشة العمل في أصفهان يوم 24 يناير كانون الثاني وأن إنتاج المكونات هناك لم يبدأ في ذلك الوقت.

ولم يذكر التقرير لماذا نقلت إيران الإنتاج من كرج إلى أصفهان أو الفرق بين الورشتين.