المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: المسلمون في عهد مودي.. حجاب المسلمة ممنوع حتى يبت القضاء بالأمر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
متظاهرة في نيودلهي تحمل لافتة كتب عليها "اشعر بالفخر بهويتك الإسلامية"
متظاهرة في نيودلهي تحمل لافتة كتب عليها "اشعر بالفخر بهويتك الإسلامية"   -   حقوق النشر  AP Photo

لايزال الجدل على اشده في الهند على خلفية قرار حظر الحجاب في بعض المدارس في ولاية كارناتاكا جنوب البلاد. وأعتقلت الشرطة العشرات من المتظاهرين في العاصمة نيودلهي، بعد خروجهم في مظاهرات ضمت المئات من المحتجين على قرار مدارس الاقليم، في الوقت الذي تنظر فيه المحكمة بالالتماسات التي قدمت اليها احتجاجا على القرار في محاولة لإلغاء الحظر المفروض على الحجاب.

وطلبت محكمة في ولاية كارناتاكا يوم الخميس من الطلاب عدم ارتداء أي ملابس دينية حتى تصدر حكمًا بهذا الشأن.

وبدأت القصة الشهر الماضي عندما منعت مدرسة تديرها الحكومة في منطقة أودوبي بكارناتاكا الطلاب الذين يرتدون الحجاب من دخول الفصول الدراسية، مما أثار احتجاجات خارج بوابة المدرسة. وتبعتها المزيد من المدارس في الولاية بحظر مماثل، مما أجبر المحكمة العليا في الولاية على التدخل.

أثار النزاع احتجاجات في أماكن أخرى من الهند

كما نظم طلاب ونشطاء مسيرة في مدن بينها حيدر أباد وكلكتا في الأيام الأخيرة. وبالنسبة للعديد من النساء المسلمات، فإن الحجاب جزء من عقيدتهن ووسيلة للحفاظ على الحياء.

قضية الحجاب كانت مصدرًا للجدل لعقود في بعض الدول الغربية، وخاصة في فرنسا، التي حظرت في عام 2004 ارتداؤها في المدارس العامة.

في الهند، حيث يشكل المسلمون حوالي 14٪ من سكان البلاد البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة، لا يتم حظر الحجاب في الأماكن العامة.

وأعرب بعض نشطاء حقوق الإنسان عن مخاوفهم من أن الحظر قد يزيد من الإسلاموفوبيا.

هذا وقد تصاعد العنف وخطاب الكراهية ضد المسلمين في الهند في ظل الحزب القومي الهندوسي الحاكم برئاسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي ، والذي يحكم ولاية كارناتاكا أيضًا.

المصادر الإضافية • أ ب