المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مزارعو الهند ينهون اعتصامهم بعد سنة من التظاهرات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
احتفالات المزارعين الهنود
احتفالات المزارعين الهنود   -   حقوق النشر  Altaf Qadri/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.

حزم آلاف المزارعين الهنود أمتعتهم وفككوا الخيام التي نصبوها على مشارف نيودلهي السبت تمهيدًا للعودة إلى ديارهم بعد عام من الاحتجاجات ضد سياسات الحكومة الزراعية.

رقص المئات منهم صباح السبت محتفلين "بالنصر" وهم يرفعون الحواجز ويفككون الاكواخ الموقتة التي أقاموها على الطرق السريعة.

طلب رئيس الوزراء ناريندرا مودي من البرلمان الشهر الماضي التصويت على إلغاء ثلاثة قوانين إصلاحية قال المحتجون إنها ستسمح للشركات الخاصة بالسيطرة على القطاع الزراعي.

لكن المتظاهرين رفضوا في البداية مغادرة مخيماتهم وطرحوا مطالب أخرى مثل ضمان حد أدنى ثابت لأسعار منتجاتهم الزراعية.

ووعدت الحكومة بتشكيل لجنة حول هذا الموضوع وتعهدت وقف ملاحقة المزارعين الذين يحرقون بقايا المحاصيل بتهمة تلويث الهواء في نيودلهي كل شتاء.

كذلك وافقت السلطات على دفع تعويضات لأسر مئات المزارعين الذين قالت إنهم لقوا حتفهم خلال الاحتجاجات وإنهاء الإجراءات الجنائية ضد المتظاهرين.

اعتمدت القوانين الزراعية التي أرادها مودي في أيلول/سبتمبر 2020 للسماح للمزارعين ببيع منتجاتهم لمن يرغبون من المشترين بدلاً من اللجوء حصريًا إلى الأسواق التي تسيطر عليها الدولة وتضمن لهم حدًا أدنى من الأسعار المدعومة لبعض المواد الغذائية.

عارض ذلك الكثير من صغار المزارعين الذين رأوا أن تحرير القطاع الزراعي سيجبرهم على بيع منتجاتهم للشركات الكبيرة.

بعد تنظيم تظاهرات في بنجاب وهاريانا في الشمال، توجه عشرات الآلاف من المزارعين إلى العاصمة حيث تصدت لهم الشرطة وبدأت الصدامات والأزمة التي استمرت عامًا.

كانت حركة المزارعين هذه أكبر أزمة تواجهها حكومة مودي منذ توليه السلطة في العام 2014.

المصادر الإضافية • أ ف ب