المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريطانيا تقرّ قانونا لتشديد عقوباتها ضد روسيا ولافروف يصف لقاءه مع تراس بأنه "حوار طرشان"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب محادثاتهما في موسكو، روسيا، 10 فبراير 2022
وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك عقب محادثاتهما في موسكو، روسيا، 10 فبراير 2022   -   حقوق النشر  AFP

أعلنت بريطانيا الخميس أنها أقرت القانون الذي يسمح لها بتشديد منظومة عقوباتها ضد روسيا، بهدف المساعدة في ردع موسكو عن غزو أوكرانيا.

ويرمي التشريع الجديد الذي أُعلن الشهر الماضي إلى السماح للندن باستهداف المصالح التي تهم الكرملين بشكل مباشر، وذلك بعد تعرضها لانتقادات لغضها الطرف منذ أمد طويل عن تدفق الأموال الروسية إلى أراضيها.

وأورد بيان صادر عن الخارجية أنه "يمكن للمملكة المتحدة الآن معاقبة ليس المرتبطين مباشرة بزعزعة استقرار أوكرانيا فحسب، ولكن أيضا الكيانات التابعة للحكومة الروسية والشركات ذات الأهمية الاستراتيجية والاقتصادية للحكومة الروسية" على غرار تلك العاملة في قطاعات مثل الكيميائيات والدفاع والخدمات المالية.

وقالت وزيرة الخارجية ليز تراس إن "المملكة المتحدة حازمة في دعمها لسيادة أوكرانيا وحقها في تقرير المصير". وأضافت "ندعو روسيا إلى وقف التصعيد واختيار نهج الدبلوماسية...إذا استمرت روسيا في عدوانها على أوكرانيا، فلن تتردد المملكة المتحدة وشركاؤها في التحرك".

وطالبت تراس خلال زيارة لموسكو الخميس، روسيا بسحب قواتها المحتشدة قرب الحدود الأوكرانية من أجل البدء بوقف التصعيد بين الكرملين والغرب الذي يخشى حدوث عملية عسكرية روسية ضد كييف.

viber

من جهته، وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لقاءه مع تراس بأنه "محادثة بين أصم وأخرس"، قائلا إن نظيرته البريطانية "لم تسمع" التفسيرات "الأكثر تفصيلا" من روسيا بشأن مخاوفها من توسيع عضوية حلف شمال الأطلسي في شرق أوروبا.