المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا تقول روسيا حشدت ما يكفي من القوات لغزو أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
بلينكن: أمريكا مستعدة لدبلوماسية روسيا أو عدوانها على أوكرانيا
بلينكن: أمريكا مستعدة لدبلوماسية روسيا أو عدوانها على أوكرانيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من توم بالمفورث وجيف ميسون

موسكو/واشنطن (رويترز) – قالت واشنطن يوم الجمعة إن روسيا حشدت ما يكفي من القوات بالقرب من أوكرانيا للقيام بغزو واسع النطاق، وحثت جميع الأمريكيين على مغادرة هذا البلد في غضون 48 ساعة.

وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض في إفادة صحفية إن هجوما روسيا قد يبدأ في “أي يوم الآن“، وسيبدأ على الأرجح بهجوم جوي، ومن الممكن القيام بعملية تقدم سريع صوب العاصمة كييف.

وأضاف سوليفان أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أصدر أمرا قاطعا ببدء الغزو. وقال إنه يتوقع أن يسعى الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الاتصال هاتفيا ببوتين قريبا بشأن الأزمة.

وفي وقت سابق وبينما تشدد موسكو موقفها من المساعي الدبلوماسية الغربية لنزع فتيل الأزمة، أظهرت صور التقطتها الأقمار الصناعية ونشرتها شركة أمريكية خاصة عمليات انتشار جديدة للجيش الروسي في عدة مواقع بالقرب من أوكرانيا.

وبعد أن أبلغ بايدن شبكة (إن.بي.سي) نيوز بأن “الأوضاع يمكن أن تتدهور بسرعة“، أجرى الرئيس الأمريكي مكالمة هاتفية يوم الجمعة لبحث الأزمة مع زعماء بريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا وبولندا ورومانيا، فضلا عن قادة حلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي.

وفي أعقاب الاجتماع عبر الهاتف ومع انتشار القلق والانزعاج، ضم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون صوته إلى أصوات مجموعة من الدول الأخرى في حث المواطنين على مغادرة أوكرانيا.

ونقل مكتب رئيس الوزراء البريطاني عن جونسون قوله في الاجتماع إنه خائف على أمن أوروبا، مقرونا بالتأكيد على ضرورة وجود “حزمة ثقيلة من العقوبات الاقتصادية الجاهزة للتطبيق الفوري، إذا اتخذت روسيا القرار المدمر بغزو أوكرانيا”.

من جهة أخرى، قالت روسيا إن الردود التي أرسلها الاتحاد الأوروبي وحلف الأطلسي على مطالبها الأمنية هذا الأسبوع تنم عن “عدم الاحترام”.

وقال مصدر مطلع إن بايدن اجتمع مع مستشاريه للأمن القومي في غرفة العمليات بالبيت الأبيض مساء يوم الخميس. وأوضح المصدر أن لهجة موسكو تزداد شدة، وأن روسيا سيرت ست سفن حربية في البحر الأسود وأضافت المزيد من المعدات العسكرية في روسيا البيضاء، مما دفع المسؤولين الأمريكيين للاعتقاد بأن الأزمة وصلت فيما يبدو إلى مرحلة حرجة.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم الجمعة “نحن في مرحلة يمكن أن يبدأ فيها الغزو في أي وقت، ونقول بوضوح، إن هذا قد يحدث خلال الأولمبياد”.

وتختتم دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين يوم 20 فبراير شباط.

أضاف بلينكن “الأمر بمنتهى البساطة، أننا ما زلنا نرى مؤشرات مقلقة للغاية تدلل على تصعيد روسي، بما في ذلك وصول قوات جديدة إلى الحدود الأوكرانية”.

وأفادت وكالة إنترفاكس للأنباء أن رئيس الأركان الروسي فاليري جراسيموف ونظيره الأمريكي الجنرال مارك ميلي أجريا محادثات عبر الهاتف تناولت الأمن الدولي.

ومع تراكم سحب الأزمة، طلبت اليابان ولاتفيا والنرويج وهولندا أيضا من مواطنيها اليوم الجمعة مغادرة أوكرانيا فورا. وقالت إسرائيل إنها تجلي أقارب موظفي السفارة.

كانت روسيا حشدت بالفعل أكثر من 100 ألف جندي قرب أوكرانيا، وبدأت هذا الأسبوع مناورات عسكرية مشتركة في روسيا البيضاء المجاورة ومناورات بحرية في البحر الأسود.

وتنفي موسكو أي نية لغزو أوكرانيا.