المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوبا مقابل أوكرانيا؟ مسؤول روسي كبير يصل إلى العاصمة الكوبية هافانا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف ونائب رئيس الوزراء الكوبي ريكاردو كابريساس (أرشيف)
نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف ونائب رئيس الوزراء الكوبي ريكاردو كابريساس (أرشيف)   -   حقوق النشر  Ernesto Mastrascusa/AP

يصل نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف الجمعة إلى كوبا في زيارة عمل بعد محطة له في فنزويلا، وفق ما أعلنت هافانا، وسط احتدام المواجهة بين موسكو والغرب بشأن أوكرانيا.

وذكر بيان لوزارة الخارجية الكوبية أن بوريسوف سيعقد "اجتماعات مع هيئات كوبية عدة لدراسة سير التعاون الثنائي في مختلف المجالات".

وكان بوريسوف زار في وقت سابق فنزويلا التي تعد أيضاً حليفة لموسكو في أميركا اللاتينية.

وخلال مقابلة في كانون الأول/ديسمبر، لم يستبعد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إرسال موسكو قوات إلى فنزويلا أو كوبا إذا فشلت الدبلوماسية مع الولايات المتحدة بشأن أوكرانيا.

وحشدت روسيا عشرات آلاف القوات على الحدود مع أوكرانيا، وتطالب بضمانات بأن حلف شمال الأطلسي لن يوسع تحالفه شرقاً. ووصف مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان التصريحات المتعلقة بكوبا وفنزويلا بأنها مجرد "تبجح".

المواجهة النووية التي لم تحصل

عام 1962 كادت أن تحصل مواجهة نووية بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي عندما نشرت موسكو صواريخ بالستية في كوبا، مما أدى إلى اندلاع أزمة دبلوماسية.

وبحسب صحيفة "غرانما" الناطقة باسم الحكومة الكوبية، فإن "العلاقات بين البلدين تعمقت خلال جائحة" كوفيد. ومنذ 31 كانون الأول/ديسمبر، أرسلت موسكو خمس طائرات إلى الجزيرة مزودة معدات طبية لمواجهة فيروس كورونا.

والشهر الماضي انتقدت هافانا "الوحشية" الأميركية بعد تعزيز واشنطن العقوبات ضد كوبا في وقت تكافح الجزيرة أصعب مراحل الجائحة. وقالت "غرانما" إن سفينة محملة بالقمح الروسي ستصل قريبا إلى كوبا.

وأجرى زعيما روسيا وكوبا محادثة هاتفية قبل شهر لتعزيز "الارتباط الاستراتيجي" بين بلديهما وتنسيق أنشطتهما على الساحة الدولية. وفي كراكاس، أكد الرئيس نيكولاس مادورو الأربعاء دعم بلاده "غير المشروط" لروسيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب