المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القضاء على سبعة إسلاميين في عملية عسكرية في شمال شرق الجزائر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الجيش الجزائري خلال عملية تمشيط٫ أرشيف.
الجيش الجزائري خلال عملية تمشيط٫ أرشيف.   -   حقوق النشر  أ ف ب

أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية السبت القضاء على سبعة مسلّحين إسلاميين في شمال شرق البلاد في عملية عسكرية لا تزال جارية. وأوضحت الوزارة في بيان أوردته وكالة الأنباء الجزائرية أنّ الإرهابيين السبعة قتلوا خلال "عملية بحث وتمشيط بغابة واد الدوار بولاية سكيكدة بإقليم الناحية العسكرية الخامسة".

وأضافت الوزارة أن العملية التي "لا تزال متواصلة" مكّنت من "استرجاع ستّ مسدسات رشاشة من نوع كلاشنيكوف وبندقية بمنظار وكميات معتبَرة من الذخيرة وأجهزة اتصال بالإضافة إلى ألبسة وأدوية وأغراض أخرى".

ودائماً ما يعلن الجيش الجزائري اعتقال أو "تحييد إرهابيين"، وهو مصطلح تستخدمه السلطات للإشارة إلى الإسلاميين المسلّحين الذين ظلّوا نشطين بعد انتهاء الحرب الأهلية (1992-2002).

وهذه "العشرية السوداء" التي شهدت مذابح بين الجماعات الإسلامية والجهادية المسلحة من جهة وقوات الأمن من جهة أخرى خلّفت رسمياً 200 ألف قتيل.

وعلى الرغم من ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي تم التوصل إليه في العام 2005، والرامي إلى طي صفحة هذه "العشرية السوداء"، لا تزال جماعات إسلامية مسلّحة تنشط في الجزائر وتنفّذ هجمات متفرّقة تستهدف عادة قوات الأمن.

وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت في الأول من كانون الثاني/يناير أنّ العمليات التي نفّذها الجيش خلال العام 2021 مكّنته من تحييد 23 "إرهابياً" واعتقال 222 عنصراً ينتمون إلى جماعات إسلامية مسلّحة.

المصادر الإضافية • أ ف ب