المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تبدو مستعدة لتبادل السجناء مع أمريكا مع اقتراب المحادثات من نهايتها

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إيران تبدو مستعدة لتبادل السجناء مع أمريكا مع اقتراب المحادثات من نهايتها
إيران تبدو مستعدة لتبادل السجناء مع أمريكا مع اقتراب المحادثات من نهايتها   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من باريسا حافظي وفرانسوا ميرفي

فيينا (رويترز) – قال مبعوث روسي يوم الثلاثاء إن المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق الذي يضع قيودا على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها على وشك الانتهاء، فيما قالت مصادر قريبة من المفاوضات إن من المتوقع تبادل السجناء بين إيران والولايات المتحدة في القريب العاجل.

وكتب ميخائيل أوليانوف في تغريدة على تويتر “يبدو أن المفاوضات لإحياء اتفاقية خطة العمل الشاملة المشتركة على وشك الانتهاء” مستخدما الاسم الكامل للاتفاقية التي أُبرمت في 2015.

وذكرت رويترز الأسبوع الماضي أن اتفاقا أمريكيا إيرانيا بدأت تتضح معالمه في فيينا بعد محادثات غير مباشرة على مدى أشهر لإحياء الاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن في 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، الذي عاود أيضا فرض عقوبات واسعة النطاق على إيران.

وقال دبلوماسيون إن مسودة نص الاتفاق تضمنت إشارات إلى قضايا أخرى، موضحين أن المقصود منها هو الإفراج عن مليارات الدولارات الإيرانية من البنوك الكورية الجنوبية وإطلاق سراح سجناء غربيين محتجزين في إيران.

وقال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان يوم السبت إن الجمهورية الإسلامية مستعدة لتبادل السجناء مع الولايات المتحدة بشكل فوري.

وقال أحد كبار المسؤولين الإيرانيين في طهران لرويترز دون الخوض في تفاصيل “لطالما عبرت إيران بشكل متكرر عن استعدادها لتبادل السجناء. كنا مستعدين للقيام بذلك من شهور ولكن الأمريكيين دمروا الصفقة”.

وأضاف “أعتقد الآن أنه سيتم إطلاق سراح بعضهم، ربما خمسة أو ستة منهم. لكن هذه المحادثات بشأن السجناء ليس مربوطة بالاتفاق النووي، ولكنها متصلة به. هذا إجراء إنساني من جانب إيران”.

وأشار المفاوض الأمريكي روبرت مالي إلى أن ضمان الاتفاق النووي غير مرجح إلا إذا أفرجت طهران عن أربعة مواطنين أمريكيين، منهم الأب والابن باكير وسياماك نمازي، الذين تقول عنهم واشنطن إن طهران تحتجزهم كرهائن.

وقال مالي في تغريدة على موقع تويتر يوم الثلاثاء “منذ ست سنوات اعتقلت الحكومة الإيرانية باكير نمازي وما زالوا يرفضون السماح له بمعادرة البلاد. يمكن للحكومة الإيرانية ولابد لها أن تطلق سراح الأب والابن نمازي وعماد شرقي ومراد طهباز، وغيرهم من الرعايا الأمريكيين والأجانب المحتجزين ظلما”.

*عشرات من مزدوجي الجنسية والأجانب معتقلون في إيران.

وتنفي إيران، التي لا تعترف بمزدوجي الجنسية، اعتقال سجناء لكسب نفوذ سياسي. على الرغم من ذلك، اعتقل الحرس الثوري الإيراني العشرات من مزدوجي الجنسية والأجانب، ومعظمهم بتهم تتعلق بالتجسس والأمن.

وسعت بريطانيا للإفراج عن البريطانيين من أصل إيراني مثل أنوشه عاشوري، وهو مسجون بتهمة التجسس، ونازانين زاغاري راتكليف، وهي مديرة مشروع في مؤسسة تومسون رويترز وتم اتهامها بالتخطيط للإطاحة بالمؤسسة الدينية.

وتسعى طهران للإفراج عن أكثر من عشرة إيرانيين في الولايات المتحدة، منهم سبعة إيرانيين من أصل أمريكي من مزدوجي الجنسية، وإيرانيان يحملان إقامة دائمة في الولايات المتحدة وأربعة إيرانيين ليس لديهم وضع قانوني في الولايات المتحدة.

وتم اعتقال معظمهم بسبب انتهاكهم للعقوبات الأمريكية على إيران.

وعلى صعيد منفصل، حث الرئيس الإيراني المتشدد إبراهيم رئيسي الدول المصدرة للغاز يوم الثلاثاء على تجنب أي عقوبات “قاسية” تفرضها الولايات المتحدة على طهران.

وقال رئيسي في المؤتمر المنعقد في الدوحة “ينبغي على أعضاء هذا المنتدى عدم الاعتراف بهذه العقوبات… (لأن) في العالم الحالي نرى أن تلك العقوبات لن تكون فعالة”.

وحدّ اتفاق 2015 بين إيران والقوى الكبرى من تخصيب إيران لليورانيوم، بصورة تجعل من الصعب على طهران تطوير مواد تستخدم في صناعة الأسلحة النووية، في مقابل رفع عقوبات دولية مفروضة عليها.

ومنذ عام 2019، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، تجاوزت طهران قيود الاتفاق إلى حد بعيد، حيث أعادت بناء مخزونات اليورانيوم المخصب وقامت بالتخصيب بدرجة نقاء أعلى، وركبت أجهزة طرد مركزي متطورة لتسريع الإنتاج.