المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تعلن استهداف "مركز استراتيجي" إسرائيلي في أربيل وبغداد تستدعي سفير طهران لديها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صورة تظهر مبنى تعرض لضرر بعد الهجوم الصاروخي على أربيل
صورة تظهر مبنى تعرض لضرر بعد الهجوم الصاروخي على أربيل   -   حقوق النشر  SAFIN HAMED / AFP

أعلنت وزارة الخارجية العراقية الأحد أنها استدعت السفير الإيراني لدى بغداد من أجل إبلاغه باحتجاج الحكومة العراقية على الهجوم الصاروخي الذي استهدف أربيل، عاصمة إقليم كردستان في شمال العراق.

ونددت الخارجية العراقية في بيان بـ"الانتهاك السافر الذي طال سيادة وأراضي جُمهوريَّة العراق"، مضيفةً أنها استدعت "عصر اليوم سفير الجُمهوريَّة الإسلاميَّة الإيرانيَّة لدى جُمهوريَّة العراق، وأبلغته احتجاج الحكومة العراقيَّة على القصفِ الصاروخيّ الإيرانيّ الذي تعرّضت له محافظةُ أربيل في إقليم كردستان العراق". 

وسابقاً اليوم جاء في بيان للحكومة العراقية أنها طلبت توضيحاً "صريحاً وواضحاً" من إيران عبر القنوات الدبلوماسية بشأن هجوم باليستي على أربيل.

وقال المجلس الوزاري العراقي للأمن القومي عقب اجتماع لبحث الهجوم الذي انطلق من أراض إيرانية إن العراق "ينتظر موقفاً من القيادة السياسية الإيرانية في رفض الاعتداء".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان إن الضربة التي أعلن الحرس الثوري الإيراني مسؤوليته عنها تهدد أيضاً الاستقرار في العراق والمنطقة ككل وأكد أن هناك ضرورة ملحة لإنهاء المفاوضات النووية مع إيران.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني صباح الأحد أنه استهدف "مركزاً استراتيجياً" إسرائيلياً في شمال العراق، بعد ساعات من إعلان سلطات اقليم كردستان سقوط صواريخ بالستية أطلقت "من خارج الحدود" في محيط أربيل والقنصلية الأميركية فيها.

وأفاد الحرس في بيان نشر على موقعهم الالكتروني "سباه نيوز" إن "المركز الاستراتيجي للتآمر والأعمال الخبيثة للصهاينة تم استهدافه بالصواريخ القوية والدقيقة لحرس الثورة الإسلامية".

وكان جهاز جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان العراق في بيان أن هجوماً بـ"12 صاروخاً باليستياً" استهدف فجر الأحد أربيل عاصمة الإقليم والقنصلية الأميركية فيها، مضيفاً أن الصواريخ أطلقت "من خارج حدود إقليم كردستان والعراق وتحديداً من جهة الشرق".

وللعراق حدود شرقية واسعة مع إيران التي تملك نفوذاً سياسياً واقتصادياً في هذا البلد وتدعم فصائل مسلحة فيه.

وذكر البيان أنه "في الساعة الواحدة بعد منتصف الليل استهدفت مدينة أربيل بـ12 صاروخا باليستيا" وأن "الصواريخ كانت موجهة إلى القنصلية الأميركية في أربيل".

وأوضح البيان "الصواريخ أطلقت من خارج حدود العراق وإقليم كردستان وتحديداً من جهة الشرق".

وأضاف أن الهجوم لم يسفر عن "خسائر بالأرواح ما عدا خسائر مادية".

ومنذ اغتيال الولايات المتحدة للقائد العسكري الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في كانون الثاني/يناير 2020، استهدفت عشرات الهجمات مصالح أميركية في العراق بصواريخ وطائرات مسيرة.

ورداً على اغتيال سليماني، استهدفت إيران بضربات صاروخية في الثامن من كانون الثاني/يناير 2020 بـ22 صاروخاً باليستياً قاعدة عين الأسد غرباً وقاعدة أربيل شمالاً، اللتين تضمان قوات أميركية في العراق.

المصادر الإضافية • أ ف ب