المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إردوغان يعتمد دبلوماسية نشطة لتعزيز موقع بلاده على الساحة الدولية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان   -   حقوق النشر  AP Photo

تضاعف تركيا المبادرات الدبلوماسية سعيا لاستعادة دورها على الساحة الدولية، وآخرها اللقاء على أرضها بين وزيري الخارجية الروسي والأوكراني الذي يشكل رغم فشله في تحقيق نتائج، مؤشرا جيدا لأنقرة.

ولم تفض المحادثات بين سيرغي لافروف ودميترو كوليبا الخميس في أنطاليا في جنوب تركيا، في أول لقاء على هذا المستوى منذ شن روسيا هجومها على الدولة المجاورة في 24 شباط/فبراير، إلى أي تقدم ملموس، لكن أنقرة تتوقع أن يكون فاتحة للقاءات أخرى.

وإلى المنتدى الدبلوماسي في أنطاليا الذي انضم إليه في اللحظة الأخيرة الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، استقبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان هذا الأسبوع نظيره الاسرائيلي اسحق هرتسوغ، واضعا حدا لعقد من التوتر الشديد بين البلدين، ثم حليفه الأذربيجاني إلهام علييف.

كذلك، يستقبل رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الأحد، ثم المستشار الألماني أولاف شولتس الاثنين في أول لقاء بينهما.

وقالت جنى جبور الأستاذة في معهد العلوم السياسية في باريس إن "تركيا لم تقم بمثل هذا النشاط الاستباقي على الصعيد الدبلوماسي منذ العقد الأول من الألفية"، مشيرة إلى أن أنقرة تسعى منذ أشهر لتحسين علاقاتها مع قوى إقليمية أخرى مثل مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة.

"تركيا عادت"

وأوضحت الخبيرة السياسية أنه "منذ العام 2020 أدركت تركيا عزلتها الإقليمية، فهي خسرت أصدقاء وحلفاء من جراء دعمها للإخوان المسلمين والمجموعات المنبثقة عن الإسلام السياسي والتي تتراجع اليوم، وكذلك سياستها الخارجية العدائية التي تقوم على التدخل وحملت على استخدام متزايد لـ+القوة الصلبة+ (في سوريا وليبيا وناغورني قره باغ)".

وحرصت أنقرة منذ اندلاع النزاع في أوكرانيا، على لعب دور "الميسّر" بين كييف وموسكو، مع الإبقاء على علاقات جيدة مع الطرفين.

ورأت سمبل كايا من معهد الأبحاث الإستراتيجية في المدرسة الحربية في باريس أن انخراط تركيا في هذا الملف في حين أنها تعتمد بشدة على إمدادات القمح والغاز من الدولتين المجاورتين على البحر الأسود، يشكل "وسيلة لإعادة تأكيد موقعها كدولة عضو في حلف شمال الأطلسي، ولا سيما بعد شرائها أنظمة صاروخية إس-400 من روسيا".

كذلك، نشطت أنقرة في إدارة مطار كابول بعد سيطرة حركة طالبان على أفغانستان في آب/أغسطس، وهو ملف آخر أتاح برأي الباحثة "إعادة تموضع تركيا في ما يتعلق بدورها كلاعب إقليمي".

وقالت أصلي أيدنتاتشباس العضو في المجلس الأوروبي للعلاقات الدولية "تركيا عادت إلى النقاش بين ضفتي الأطلسي. باتت من جديد شريكا ممكنا على الصعيد الأمني، وذلك بالرغم من التناقض في موقف إردوغان".

واعتبر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خلال حضوره منتدى أنطاليا السبت أن أنقرة لديها "دورا مهما جدا يجب أن تلعبه.. مع الحرب الجارية في أوكرانيا".

وبعدما ذكّر بنقاط الخلاف الأخيرة التي قامت حتى قبل وقت قصير بين أنقرة وبروكسل، قال "يمكن لتركيا أن تصبح بلدا أكثر نفوذا بكثير، لذلك علينا تعزيز علاقاتنا".

الحاجة إلى رساميل

وفي الشرق الأوسط، يشير الخبراء إلى أن نشاط أنقرة الدبلوماسي الكثيف سعيا لإزالة التوتر في علاقاتها مع الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل والسعودية خصوصا، يكشف أيضا عن حاجتها إلى رساميل أجنبية.

وتزداد هذه الحاجة إلحاحا في ظل الحرب في أوكرانيا التي قد تسدد ضربة إضافية لاقتصادها المتضرر جراء تدني سعر صرف الليرة التركية وما واكبها من تضخم مفرط.

واعتبرت سمبل كايا أن "الوضع الاقتصادي هو الذي حمل حتما تركيا على معاودة الحوار" مع هذه الدول.

وأوضح الخبير الاقتصادي تيموثي آش المتخصص في الشأن التركي على تويتر "تركيا تصادق الجميع في الوقت الحاضر.. إردوغان يأمل في جني دولارات لتغطية العجز المتزايد في حساباته الجارية، والذي ازداد جراء واردات الطاقة والمواد الغذائية التي تتزايد كلفتها".

غير أن جنى جبور أكدت أن جهود التطبيع والجهود المبذولة في الملف الأوكراني، لن تكون كافية في الوقت الحاضر لتلميع صورة تركيا لدى الغربيين.

وقالت "طالما أن السلطة التركية يجسدها الرئيس إردوغان الذي تعتبره المستشاريات الغربية زعيما متسلطا وعدائيا لا يمكن التكهن بردود فعله، ليس من الواقعي ترقّب تهدئة في العلاقات التركية الأوروبية وتحسن صورة تركيا في الغرب".

المصادر الإضافية • أ ف ب