المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل تعتقل خمسة فلسطينيين بعد هجوم الخضيرة الذي أسفر عن مقتل اثنين من عناصر الشرطة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عناصر من الشرطة الإسرائيلية يعتقلون فلسطينيا بالقرب من باب العامود البلدة القديمة في القدس المحتلة، 28 فبراير/شباط  2022.
عناصر من الشرطة الإسرائيلية يعتقلون فلسطينيا بالقرب من باب العامود البلدة القديمة في القدس المحتلة، 28 فبراير/شباط 2022.   -   حقوق النشر  Mahmoud Illean/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الإثنين اعتقالها خمسة أشخاص "مشتبهًا بهم" في أعقاب هجوم تبناه تنظيم الدولة الإسلامية وأسفر عن مقتل اثنين من عناصر الشرطة في الخضيرة الأحد.

وقتل شرطيان إسرائيليان: وهما شيريل أبوقرات البالغة 18 عاما، وهي مواطنة فرنسية إسرائيلية ويزن فلاح والبالغ 18 عاما وهو درزي.

وأصيب خمسة أشخاص في الهجوم وهو الثاني في أقل من أسبوع على صلة بالتنظيم الإسلامي، إذ قتل في هجوم في 22 آذار/مارس أربعة إسرائيليين.

وجاء الهجوم أثناء اجتماع وزير خارجية إسرائيل بأربعة وزراء خارجية عرب ووزير الخارجية الأمريكي في جنوب إسرائيل في لقاء إقليمي غير مسبوق.

وقالت مصادر أمنية أن المهاجمين اللذين قتلا برصاص عناصر مكافحة الإرهاب هما فلسطينيان من مدينة أم الفحم. وتم التعرف عليهما على أنهما عنصران محليان تابعان لتنظيم الدولة الإسلامية.

وداهمت الشرطة الاسرائيلية بالتعاون مع جهاز الأمن الداخلي "شين بيت" مدينة أم الفحم.

وقال بيان للشرطة "ألقي القبض على ثلاثة من المشتبه بهم في ساعة مبكرة من صباح الاثنين للاشتباه في انتمائهم إلى منظمة إرهابية".

وأضافت الشرطة إن المشتبهين الآخرين اعتقلا في مكان آخر، مضيفة أنه تم ضبط أسلحة ومواد على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية. وأفاد سكان في أم الفحم قرب مدينة الخضيرة أن الشرطة انتشرت بكثافة في المدينة العربية داخل إسرائيل.

"نرفض قتل الأبرياء"

وقال سمير صبحي، رئيس بلدية أم الفحم محاميد على صفحته في فيسبوك "نرفض قتل الأبرياء. ندعو إلى التسامح ونؤكد على الحياة المشتركة بين العرب واليهود في البلاد".

وأضاف: "نحن نستنكر عملية القتل جملة وتفصيلا بالنسبة لنا قتل الابرياء خط احمر" مؤكدا "على أن داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) هي ضد المسلم وضد المسيحي ضد اليهودي ويجب ان تقطع من الوجود".

وفي إعلان نادر عن هجوم داخل إسرائيل، قال تنظيم الدولة الإسلامية إن انتحاريين نفذاه.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الذي توجه إلى الخضيرة مساء الأحد في بيان بالعربية "إنها العملية التخريبية الثانية التي يرتكبها مناصرو داعش داخل إسرائيل، مما يحتم على أجهزة الأمن التكيف سريعا مع هذا التهديد الجديد، وهذا ما سنفعله".

وكتب مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط تور وينيسلاند على تويتر "أكرر أنه لا يوجد مبرر للأعمال الإرهابية. يجب إدانة التطرف العنيف من قبل الجميع".

بدورها، أشادت حركة حماس الإسلامية التي تحكم قطاع غزة بالهجوم ووصفته بأنه "عملية بطولية" و"رد طبيعي ومشروع" على "الاحتلال وجرائمه ضد شعبنا".

كما رحبت حركة الجهاد الإسلامي وحزب الله بالهجوم.

من جهته، ندد أيمن عوده رئيس "القائمة الموحدة"، وهو ائتلاف سياسي يشمل أحزابا عربية في اسرائيل، بالهجوم الذي اعتبر أن لا صلة له "بالنضال السياسي".

في هجوم الثلاثاء، طعن رجل بسكين عدة أشخاص ودهس آخر في جنوب إسرائيل، ما أسفر عن أربعة قتلى، في أحد أكثر الهجمات دموية في البلاد منذ سنوات.

واعتقلت الشرطة اثنين من أقاربه. وأوضحت إسرائيل إن المهاجم أدين في السابق بدعم تنظيم الدولة الإسلامية.

كما ندد منصور عباس، النائب العربي في الكنيسيت الإسرائيلي بالهجوم في بيان قائلا إن "الإرهاب الشنيع الذي يمارسه تنظيم داعش لا يمثل المجتمع العربي في إسرائيل".

المصادر الإضافية • أ ف ب