المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منصة "آبل تي في" تصنع التاريخ وتنتزع ثلاث جوائر أوسكار

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تروي كوتسور الأصمّ، الفائز بجائزة أفضل ممثل بدور مساعد في فيلم "كودا"
تروي كوتسور الأصمّ، الفائز بجائزة أفضل ممثل بدور مساعد في فيلم "كودا"   -   حقوق النشر  Jordan Strauss/Jordan Strauss/Invision/AP

لأول مرة منذ 94 عاماً في تاريخ حفل توزيع جوائز الأوسكار افتكت منصة "آبل تي في +" للبث على جائزة أفضل فيلم حيث فاز فيلم "كودا"، وهو من إنتاج منصة للبث التدفقي بثلاث جوائز أوسكار. 

وحصل "كودا" على الجائزة الأولى على الرغم من عرضه في عدد قليل جدا من دور العرض، بالإضافة إلى جائزة أخرى، وهي تلك الخاصة بفئة أفضل ممثل بدور مساعد، إذ نالها تروي كوتسور الأصمّ منذ الولادة، مهديا فوزه هذا إلى "مجتمع الصم، وذوي الإعاقات"، فيما فازت مخرجة العمل شان هيدر بجائزة أوسكار أفضل سيناريو مقتبس.

ويعدّ هذا الفوز لحظة حاسمة بالنسبة لشركة "آبل" التي كانت تعتبر من خارج هوليوود مقارنة بمنافسيها التقنيين مثل "نتفليكس" و"أمازون". كما أن فوز "آبل" بجائزة أفضل صورة يعتبر أكثر إثارة للإعجاب، بالنظر إلى أن هذه كانت السنة الأولى لشركة "آبل" كمرشح لجائزة الأوسكار، إذ لم تطلق الشركة خدمة البث المباشر، "آبل تي في+" حتى عام 2019 ، بعد سنوات عديدة من "نتفليكس" و"أمازون".

وأشارت أنباء إلى إنفاق صانع "أيفون" ما بين 20 إلى 25 مليون دولار في تسويق "كودا" قبل الحدث، في إشارة إلى دفعها نحو الشرعية في هوليوود. ويبدو أن انتصار "آبل" على "نتفليكس" لم يكن ليحدث لولا "نتفليكس" التي مهدت الطريق لغزو هوليوود لصناعة التكنولوجيا.

وبدا فيلم "كودا" المقتبس عن الفيلم الفرنسي "عائلة بيلييه"، الذي بلغت تكلفته 15 مليون دولار، أشبه بشخصية "عقلة الإصبع" في مواجهة أفلام ذات موازنات ضخمة. وجعل فوز هذا العمل "آبل تي في+" أول منصة للبث التدفقي تفوز بالمكافأة الأبرز ضمن جوائز الأوسكار لأفضل فيلم روائي طويل.

إلا أن باب حصد الجوائز فُتح أمام هذا الفيلم الدرامي الكوميدي المفعم بالتفاؤل منذ عرضه في افتتاح مهرجان "ساندانس" السينمائي المرموق في كانون الأول-يناير 2021. وتراكمت الجوائز مذّاك في رصيد الفيلم، الذي يتناول قصة مراهقة يتنازعها شغفها بالموسيقى وحرصها على البقاء في المنزل لمساعدة والديها وشقيقها الصم على التواصل مع الآخرين، إذ تنعم وحدها بحاسة السمع في أسرة من الصمّ.

وتمكن "كودا" هذا الأسبوع من التقدّم للمرة الأولى على منافسه "ذي باور اوف ذي دوغ" في توقعات الخبراء الهوليووديين، وهو ما أكدته نتيجة الأحد. وقال منتج الفيلم فيليب روسوليه قبل الاحتفال "لا أعتقد أنها معجزة. الفيلم يستحق أن يكون في هذا الموقع في هذه المرحلة التي نعيش فيها. إنه فيلم مهم ... فيلم يؤثر في الناس ويجمعهم بقيمه الإنسانية".

المصادر الإضافية • أ ف ب/ موقع أكسيوس