المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد القمح.. نقص إنتاج الأرز في بعض دول آسيا يهدد الأمن الغذائي العالمي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مزارعو الأرز في إندونيسيا
مزارعو الأرز في إندونيسيا   -   حقوق النشر  AP Photo

تزداد المخاوف بشأن قدرة دول جنوب شرق آسيا على الاحتفاظ بمكانتها كمصدر رئيسي للأرز في العالم في ظل عدم قدرة دول مثل إندونيسيا والفلبين على إنتاج ما يكفي احتياجاتهما داخلياً.

وطبقا لدراسة نُشرت في مجلة Nature Food في مارس – آذار الماضي، لن تتمكن الدولتان من تحقيق الاكتفاء الذاتي من إنتاج الأرز في ظل طرق واتجاهات الزراعة الحالية وسيتعين عليهما استيراده.

وقال مؤلفو الدراسة: "لقد جلبت الألفية الجديدة عددا من التحديات لأنظمة زراعة الأرز في جنوب شرق آسيا"، مشيرين إلى زيادة الطلب على الأرز وركود الغلة ومحدودية مساحة التوسع في أراضي المحاصيل مما أدى إلى خلق مخاوف بشأن نقص الأرز.

وتأتي الدراسة في وقت تزداد فيه المخاوف العالمية بشأن الأمن الغذائي بسبب تبعات الحرب في أوكرانيا على إمداد دول كثيرة بمحاصيل القمح، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار نقل الأغذية والمنتجات المختلفة.

ومع ذلك ظلت أسعار الأرز منخفضة نسبيا بسبب وفرة الإنتاج والمخزونات في مناطق النمو الأعلى مما يحول دون تفاقم أزمة الغذاء حتى الآن ولكن تبقى المخاوف بشأن المستقبل.

وتعتمد دول شرق أوسطية وإفريقة على استيراد الأرز من دول جنوب شرق آسيا وهو ما يعرض أمنها الغذائي للخطر في ظل نقص الإنتاج بدول مثل إندونيسيا والفلبين كما قد يؤدي مستقبلاً إلى ارتفاع أسعاره عالميا، بحسب الدراسة.