المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: الجيش الأوكراني حقق انتصارا باهظ الثمن ضد روسيا في إيربين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
دمار واسع شهدته إربين
دمار واسع شهدته إربين   -   حقوق النشر  AFP

يصف بوغدان الناجي من أنقاض إيربين في ضواحي كييف الجنود الروس الذين هزموا في إحدى المعارك الحاسمة في حرب أوكرانيا بكلمة واحدة: "فاشيون"، متحدثا بغضب إلى مراسلي وكالة فرانس برس الذين وصلوا إلى المدينة الجمعة بعدما استعادتها القوات الأوكرانية.

يسير بوغدان (58 عاماً) مع كلبه في وسط المدينة المهجور، يرافقه صديقه الذي يشير برأسه موافقا.

وقال العامل لمراسلي فرانس برس "كنا نسمع نيران قذائف الهاون كل 20 إلى 30 ثانية. وهكذا طوال اليوم. إنه مجرد تدمير".

في منتصف شباط/فبراير كانت إيربين ضاحية تُقدم خدمات جيدة تقع في غابة صنوبر عند الأطراف الشمالية الغربية للعاصمة. أما الآن، فهي بقعة مقفرة دمرها القصف الروسي خلال الهجوم على أوكرانيا الذي بررته موسكو بـ"اجتثاث النازية" في هذا البلد.

قاومت إيربين الغزو الروسي بكل قوتها، قاطعة الطريق على القوات الروسية في زحفها على كييف على بعد حوالي 20 كيلومتراً.

استعادت القوات الأوكرانية السيطرة على المدينة التي تملأ الجثث حدائقها الخضراء في ما مضى، فيما تنسحب القوات الروسية على عجل من محيط العاصمة.

كان ذلك انتصاراً باهظ الثمن حوّل المدينة خرابا إذ دمّر جميع مبانيها تقريبا وهدم أجزاء هائلة من مبان حديثة زاهية الألوان.

الشوارع فارغة لا يسمع فيها سوى عواء الكلاب الشاردة ونعيق الغربان، فيما السيارات محطّمة.

وقال جندي أوكراني معلّقا على الدمار "إنها نهاية العالم".

"أحب إيربين"

جسدت إيربين أهوال الحرب في الأيام الأولى للغزو الذي أمر به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤكدا عزمه على "نزع سلاح" أوكرانيا و"اجتثاث النازية" منها.

وانتشرت حول العالم صور عائلة قتل أفرادها بقذيفة أثناء محاولتهم الفرار، وآلاف الأشخاص يحتمون تحت جسر مدمر.

ولم يعد بإمكان وسائل الإعلام منذ ثلاثة أسابيع الوصول إلى المدينة بعد مقتل صحافي أميركي فيها، إذ أعلنت السلطات الأوكرانية أن التوجه إليها خطير جداً.

في وسط المدينة اليوم، بالقرب من لافتة كتبت عليها عبارة "أحب إيربين" محاطة بقلب أحمر، يروي سكان قلائل بقوا في المدينة كيف نجوا من شهر كامل من القصف المتواصل.

وقال بوغدان الذي طلب عدم ذكر اسمه كاملاً "اختبأنا في قبو. أطلقوا صواريخ غراد وقذائف هاون وقذائف دبابات. وتعرضنا أنا وزوجتي لقصف بقذائف الهاون مرتين. لكننا أحياء وبصحة جيدة".

AFP
دمار إيربينAFP

ويتجول فيكتور كوتشيرك (51 عاماً) في شارع تقطعه جبّالة متفحّمة، طالباً سجائر. وقال "بمجرد أن نسمع صوت رصاصة، نهرع على الفور إلى ملاجئنا تحت الأرض" موضحا أن "مصابيح الثريات تفككت وسقطت بسبب الانفجارات. أثناء القصف كنا نجلس في زاوية حيث الجدران سميكة".

في منطقة أخرى من المدينة، يمكن رؤية شقتين مدمرتين بالمامل في مساكن تحمل آثار القصف وأمامها لافتة كبيرة كتب عليها "إربين، مدينة غنية".

وتغطي الأنقاض ملاعب مهجورة فيها دراجات للأطفال متروكة.

ولا يزال رجال الإنقاذ يعملون على انتشال الجثث وتغليفها في أكياس لنقلها عبر جسر تعرّض للتفجير يربط المدينة بكييف.

وتغطي الجسر عشرات السيارات المحترقة والمخترقة بالرصاص، يحاول رجال الإنقاذ إزاحتها من المكان.

ساق مبتورة

في الأيام الأخيرة، حررت القوات الأوكرانية عدداً من المدن والبلدات التي احتلها الروس قرب العاصمة، بعد أن أعلنت روسيا الحد من هجماتها على كييف.

ويبدو أن الانسحاب الروسي يتسارع حالياً، على الأقل في هذه المنطقة، لأن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أكد أن موسكو تستعد لشن هجوم في شرق البلاد وجنوبها.

وأحصى مراسلو وكالة فرانس برس ما لا يقل عن 13 مركبة مدرعة روسية مدمرة في محيط قرية دميتريفكا، على بعد خمسة كيلومترات جنوب غرب إيربين.

وكانت ثلاث جثث متفحمة على الأقل لجنود روس ممددة تحت حطام قافلة من ثماني دبابات وعربات مصفحة، فيما شوهدت ساق مبتورة بجانب آلية.

وبدت بزات عسكرية روسية ومقتنيات شخصية مبعثرة أرضاً، بينها ترجمة روسية مُجلدة بغلاف أحمر لدراسة للبريطاني إدوارد غيبون تعود إلى القرن الثامن عشر، بعنوان "تاريخ تدهور الإمبراطورية الرومانية وسقوطها".

وتشير أوكسانا فورمان (47 عاماً) إلى حفرة كبيرة في مطبخها أحدثتها قذيفة روسية سقطت قبل يومين، موضحة أن دبابة روسية عادت إلى الخلف فصدمت جدار حديقتها متسببة بانهياره.

وقالت أوكسانا التي لجأت إلى قبو أحد الجيران "كان هناك هدير هائل، وضجيج مركبات، كل شيء كان يرتجف. ثم بدأ تساقط القذائف الواحدة تلو الأخرى".

في إيربين، حيث أكدت السلطات مقتل 200 مدني على الأقل، يعتبر السكان أن انتصار أوكرانيا في المعركة نسبي. وقال بوغدان "استعدنا إيربين، واستعدنا أشياء كثيرة، لكن الحرب لم تنته بعد".