المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مناطق شمال أوكرانيا تقول إن معظم القوات الروسية انسحب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(رويترز) – قال مسؤولون في المناطق الشمالية بأوكرانيا يوم الاثنين إن القوات الروسية هناك انسحبت بالكامل أو خفضت عددها بشكل كبير تاركة وراءها ألغاما ومركبات عسكرية مدمرة.

وأفادت أوكرانيا بأن القوات الروسية تنسحب أو تُجبر على التراجع في الشمال منذ أن أعلنت روسيا الثلاثاء الماضي أنها ستقلص عملياتها هناك للتركيز على المعارك في الشرق.

وقال فيتالي بونتشكو حاكم منطقة جيتومير، الواقعة إلى الغرب من كييف، إنه لم تعد هناك قوات روسية في المنطقة.

وأضاف في منشور على الإنترنت “غادروا تاركين بعض مركباتهم وذخائرهم، لكنهم غادروا أيضا بعد تلغيم منازل خاصة وغابات، ليتركوا وراءهم فعليا آثار الحرب”.

ولم ترد وزارة الدفاع الروسية على طلب للتعليق على مزاعم سابقة بأن القوات المنسحبة تزرع ألغاما في مناطق مدنية.

وقالت السلطات في منطقة تشيرنيهيف، الواقعة شمال شرقي كييف، إن بعض القوات الروسية ما زالت هناك لكنها انسحبت من محيط مدينة تشيرنيهيف الرئيسية.

وأفاد دميترو زيفيتسكي حاكم منطقة سومي المجاورة، التي تقع على حدود أوكرانيا مع روسيا، بأن القوات الروسية لم تعد تحتل أي بلدات أو قرى في المنطقة وأن القوات الأوكرانية تحاول طرد وحدات متبقية.

وقال في حديث للتلفزيون الرسمي إن القوات الروسية تخلت عن المركبات مع تراجعها. وأضاف أن بعضها تضرر لكن البعض الآخر استولت عليه القوات الأوكرانية كغنائم حرب، بما في ذلك ناقلات جند مدرعة ودبابات.

كان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرج قد قال الأسبوع الماضي إن القوات الروسية لا تنسحب بل تعيد تجميع صفوفها، ويقول المسؤولون الأوكرانيون إن القوات الروسية لا تنسحب من تلقاء نفسها بل تخسر أراضي.