المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجيش الباكستاني يرفض نظرية خان بأن أمريكا تآمرت لعزله من رئاسة الوزراء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الجيش الباكستاني يرفض نظرية خان بأن أمريكا تآمرت لعزله من رئاسة الوزراء
الجيش الباكستاني يرفض نظرية خان بأن أمريكا تآمرت لعزله من رئاسة الوزراء   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من آصف شاه زاد

إسلام أباد (رويترز) – رفض الجيش الباكستاني يوم الخميس اتهامات رئيس الوزراء المخلوع عمران خان بأن الولايات المتحدة تآمرت للإطاحة به عن طريق تصويت في البرلمان لحجب الثقة عنه.

واتهم خان، البالغ من العمر 69 عاما، الذي قاد الدولة المسلحة نوويا في جنوب آسيا ويبلغ عدد سكانها 220 مليون نسمة لثلاثة أعوام ونصف العام، واشنطن بدعم الإطاحة به لأنه زار موسكو ضد رغبة الولايات المتحدة. وتنفي واشنطن الاتهام.

والتقى خان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 24 فبراير شباط، وهو نفس اليوم الذي غزت فيه القوات الروسية أوكرانيا المجاورة.

وسد خان الطريق في البداية أمام تحرك حجب الثقة، قائلا إن مجموعة من القادة المدنيين والعسكريين ولجنة الأمن القومي أيدوا المؤامرة المزعومة.

ونفى اللواء بابار افتخار المتحدث باسم الجيش ذلك.

وقال في مؤتمر صحفي “بإمكانكم أن تروا بوضوح ما إذا كانت هناك أي كلمة تدل على تآمر في ذلك البيان. لا أظن ذلك“، في إشارة إلى بيان لمجلس الأمن القومي هذا الشهر أعرب فيه عن قلقه بشأن اللهجة غير الدبلوماسية المستخدمة في برقية من “دولة أجنبية“، يُفترض على نطاق واسع أنها إشارة للولايات المتحدة، حول تصويت سحب الثقة.

وصوت مجلس النواب الباكستاني في النهاية مؤيدا عزل خان يوم الأحد.

ودعا وزير الإعلام السابق في حكومة خان، فؤاد تشودري، إلى تشكيل لجنة قضائية للتحقيق في الاتهام بأن الولايات المتحدة تآمرت للإطاحة بخان.