المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل شاب أسود على يد شرطة ميشيغن.. ومظاهرات تطالب بالعدالة

Access to the comments محادثة
بقلم:  AFP
euronews_icons_loading
مقتل شاب أسود على يد شرطة ميشيغن
مقتل شاب أسود على يد شرطة ميشيغن   -   حقوق النشر  ZZVNRP

نشرت شرطة ولاية ميشيغن الأمريكية أربعة مقاطع فيديو لحادث وقع في 04 نيسان أبريل، يظهر فيها شرطي مستلق على ظهر شاب أسود قبل أن يطلق النار عليه من الخلف، كما يبدو من الفيديو.

واندلعت مشادة بين باتريك ليويا (26 عاما) والشرطي بعد تدقيق مروري، وقبل وقت قصير من إطلاق النار، بدا أن الرجلين يتصارعان على الأرض من أجل السيطرة على مسدس الشرطي الكهربائي. ولم يكشف اسم الأخير.

وتجمع عشرات المتظاهرين مساء الأربعاء في مدينة غراند رابيدز في ولاية ميشيغن، بعد نشر مقاطع الفيديو.

بحسب مشاهد بثتها قناة "إيه بي سي"، تجمع ما بين خمسين ومئة شخص في وسط غراند رابيدز، وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "حياة السود مهمة" وهتفوا "لا عدالة، لا سلام".

وقال قائد شرطة غراند رابيدز إريك وينستروم عن الواقعة في مؤتمر صحافي الأربعاء حين نشرت مقاطع الفيديو "أعتبر ذلك مأساة"، وأضاف أن "خسارة حياة شخص، أيا تكن الظروف، أمر محزن وأنا أعلم أنه سيؤثر على مدينتنا".

وجذبت عمليات قتل أميركيين سود على أيدي شرطيين اهتماما قوميا كبيرا في السنوات الأخيرة، خصوصا بعد مقتل جورج فلويد في العام 2020 بعدما جثا شرطي أبيض في مينيابوليس على عنقه حتى اختناقه.

وأصبح اسم جورج فلويد إلى جانب آخرين، شعارا لحركة "حركة السود مهمة" (بلاك لايفز ماتر) خلال التظاهرات الكبرى المناهضة للعنصرية في العام 2020.

وقال وينستروم إن الشرطي المتورط في حادث غراند رابيدز وضع في إجازة مدفوعة في انتظار نتائج التحقيق.