المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء الإسباني يدين من كييف "فظائع حرب بوتين" ويعلن عن مساعدات عسكرية إضافية لأوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
 رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكسن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي
رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكسن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي   -   حقوق النشر  أ ب

دان رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الخميس خلال زيارة إلى أوكرانيا برفقة نظيرته الدنماركية ميتي فريدريكسن "الفظائع" التي تتّهم كييف القوات الروسية بارتكابها في بلدة بوروديانكا قرب كييف.

وقال الزعيم الاشتراكي في منشور على حسابه في تويتر "صُدمت لرؤية أهوال وفظائع حرب بوتين في شوارع بوروديانكا"، وأرفق النص بمقطع فيديو يظهره وهو يسير في المدينة المدمّرة جنباً إلى جنب مع فريدريكسن.

وأضاف "لن نترك الشعب الأوكراني وحيداً".

وخلال زيارته، أعلن سانشيز أنّ بلاده أرسلت إلى أوكرانيا شحنة مساعدات عسكرية زنتها 200 طنّ تشمل خصوصاً عربات نقل ثقيلة وذخيرة.

وقال سانشيز خلال مؤتمر صحافي مشترك مع كلّ من فريدريكسن والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إنّ "هذه أضخم شحنة يتمّ إرسالها حتى الآن، أكثر من ضعف ما أرسلناه حتى الآن".

وأضاف سانشيز أن "سفينةً تابعة للبحرية الإسبانية، اسمها "إيزابيل"، غادرت اليوم مرفأ إسبانيًا متوجّهةً إلى بولندا ومحمّلةً بمئتي طنّ من الذخائر الحديثة والمعدّات".

وأوضح أن "هذه السفينة تحمل 30 شاحنة وعددًا من العربات مخصصة للنقل الثقيل وعشر آليات صغيرة محمّلة بمعدات عسكرية ستُنقل بعدها إلى أوكرانيا".

وكانت الشرطة في العاصمة الأوكرانية أعلنت ليل الأربعاء-الخميس العثور على جثث تسعة مدنيين في بوروديانكا يحمل بعضها "آثار تعذيب".

ومنذ انسحاب القوات الروسية قبل ثلاثة أسابيع من منطقة كييف، عثرت السلطات الأوكرانية على مئات الجثث لمدنيين، أكّدت أنّهم ضحايا "جرائم حرب" ارتكبتها القوات الروسية، في اتّهام أيّدتها فيه دول غربية عدة ونفته روسيا.

وأكدت مسؤولة أوكرانية لوكالة فرانس برس الخميس، أنّ هناك أكثر من ألف جثة لمدنيين في المشارح في منطقة كييف.

وكان سانشيز قال الأربعاء إنّه سيعرب للرئيس الأوكراني خلال زيارته عن التزام الاتحاد الأوروبي عموما وإسبانيا خصوصا "التزاماً راسخاً وجليّاً تحقيق السلام".

وأضاف أنّ إسبانيا ستواصل العمل من أجل السلام في أوكرانيا، لكنها ستواصل أيضاً إرسال "كل المساعدات الإنسانية والعسكرية الضرورية"، مع ضمان "استقبال اللاجئين الأوكرانيين على أراضينا".

واستقبلت إسبانيا 134 ألف أوكراني حصل 64 ألفا منهم على حماية مؤقتة بما في ذلك تصاريح الإقامة والعمل.

وتأتي الزيارة بينما أعلن رئيس الحكومة الاشتراكي الاثنين إعادة فتح السفارة الإسبانية في كييف "خلال أيام قليلة".