المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

في كلمته الأخيرة.. ماكرون يدعو الناخبين إلى اختيار "فرنسا التي يريدونها"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
 الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  AP

وجه كل من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ومنافسته مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن يوم الجمعة النداء الأخير إلى الناخبين الذين لم يحددوا لمن سيعطون أصواتهم والذين يوازنون بين مخاوفهم مما يمكن أن تفعله لوبن بفرنسا وغضبهم من سجل ماكرون.

وطبقا لأحدث استطلاعات الرأي بشأن انتخابات الإعادة التي ستُجرى يوم الأحد فإن الخوف قد يتغلب على الغضب. فماكرون المنتمي لتيار الوسط والمؤيد لأوروبا يتقدم في الاستطلاعات على لوبن المناهضة للهجرة والمتشككة في الاتحاد الأوروبي بما يتراوح بين عشر نقاط و14 نقطة.

لكن الحقيقة المتمثلة في أن ثلاثة من بين كل عشرة ناخبين يقولون إنهم لن يصوتوا أو لم يقرروا من سيصوتون له تعني أن من غير المستبعد أن تحدث مفاجأة وتفوز لوبن مثلما أيد الناخبون البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي وانتخب الأمريكيون دونالد ترامب رئيسا.

وفي ختام حملته الانتخابية قال ماكرون للناخبين في قرية فيجاك بجنوب فرنسا، إن انتخابات يوم الأحد ليست أقل من استفتاء على مستقبل البلاد.

وقال "سيكون 24 أبريل استفتاء بنعم أو لا لأوروبا، ونحن نريد أوروبا، 24 أبريل سيكون استفتاء بنعم أو لا لفرنسا العلمانية، المتحدة، التي لا تقبل التجزئة، ونقول لذلك نعم".

وفي مدينة أوكسير التي تقع في وسط فرنسا، والتي كانت على مر السنين مقياسا دقيقا لنتائج الانتخابات الرئاسية، كان بعض الناخبين مثل مارك فينيه، وهو عامل اتصالات متقاعد، يدعون لماكرون لكن دون حماس.

وتقول لوبن إن ماكرون يجسد نخبوية خذلت الشعب.

وتشمل سياساتها فرض حظر على ارتداء الحجاب في الأماكن العامة ومنح المواطنين الفرنسيين الأولوية في الوظائف والمزايا والحد من قواعد أوروبا بشأن السفر عبر الحدود.

وقالت لراديو "أوروبا 1" يوم الجمعة، "هو لا يحب الفرنسيين".

وأقر ماكرون بفشله في تهدئة قدر من الغضب في البلاد وهو ما تستغله لوبن لتعزيز حملتها الانتخابية.

وقال ماكرون لراديو "فرانس إنتر" يوم الجمعة، إن لوبن "تمكنت من اغتنام بعض ما لم نتمكن من اغتنامه، اغتنام بعض الأمور التي لم أتمكن من فعلها لتهدئة قدر من الغضب والاستجابة سريعا لما يريده الناخبون".

وأضاف "اليمين المتطرف يعيش على مشاعر الخوف والاستياء".