المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن ونظيره المكسيكي يناقشان التدفق "غير المسبوق" للمهاجرين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن   -   حقوق النشر  Susan Walsh

أجرى الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره المكسيكي أندريس مانويل أوبرادور الجمعة محادثات افتراضية لمناقشة موجات التدفق "غير المسبوق" للمهاجرين واللاجئين على الحدود الجنوبية للولايات المتحدة، وهي مسألة تمثل مصدر قلق للبيت الأبيض قبل انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر.

واستمرّ الاتصال نحو 50 دقيقة وانتهى الساعة 13,06 (17,06 بتوقيت غرينتش)، بحسب البيت الأبيض.

وركّز الاتصال على العلاقات المتزايدة التعقيد بين الجارتين المرتبطتين ارتباطاً وثيقاً من خلال التجارة والهجرة الشرعية وغير الشرعية وأعمال العنف المرتبطة بالمخدرات.

بالنظر إلى التدفقات غير المسبوقة للمهاجرين (..) إلى بلدينا، كرر الرئيسان الحاجة إلى بناء أدوات أقوى لإدارة موجات الهجرة الإقليمية

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي "كانت نبرة الاتصال بنّاءة جداً. لم يكن اتصال هدّد فيه الرئيس بايدن الرئيس المكسيكي بأي شكل من الأشكال"، مشيرة بذلك إلى سياسة حافة الهاوية التي انتهجها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب مع المكسيك في ما يتعلّق بالهجرة غير الشرعية.

وأضافت "معظم الحديث كان حول الهجرة واستمرار العمل على التنسيق والتنسيق الاقتصادي واتخاذ خطوات للحد من الهجرة على طول الحدود".

وأكّد البيت الأبيض أن بايدن يريد طرح رغبته في التعاون مع أوبرادور، على نقيض أسلوب المواجهة الذي كان ينتهجه ترامب.

تعاون للحد من الهجرة غير النظامية

وقال البيت الأبيض في بيان في وقت متأخر مساءً "بالنظر إلى التدفقات غير المسبوقة للمهاجرين (..) إلى بلدينا، كرر الرئيسان الحاجة إلى بناء أدوات أقوى لإدارة موجات الهجرة الإقليمية".

وأضاف "لتحقيق هذه الغاية، اتفقا على تعزيز تعاوننا لدعم الجهود العادلة والإنسانية والفعالة للحد من الهجرة غير النظامية".

وقال مسؤول حكومي أميركي للصحافيين "السنة الماضية بذلنا جهوداً حثيثة لإعادة بناء علاقتنا الثنائية".

وكثيرا ما أثارت مسألة الهجرة غضب إدارات أميركية سابقة منذ عقود وسط اعتماد البلاد على اليد العاملة المهاجرة الرخيصة ومواجهتها في الوقت نفسه صعوبة في السيطرة على تدفق للمهاجرين غير المسجلين من بينهم طالبو لجوء.

وقال المسؤول إن "التحديات الهائلة" حول العالم من تغير المناخ إلى الحرب في أوكرانيا وانعدام الأمن الغذائي، أدت إلى "مستويات غير مسبوقة من الهجرة".

وتتفاقم حال الفوضى على الحدود الجنوبية مع مسعى بايدن لوقف العمل بالإجراء "تايتل 42" الذي بدأ تطبيقه خلال جائحة كوفيد وسمح بطرد المهاجرين وطالبي اللجوء بسرعة بدلاً من السماح لهم بالبقاء في الولايات المتحدة ريثما يتم درس طلباتهم.

ويرى معارضو الإجراء أنه لم يعد مبرراً، لكن جمهوريين بل حتى بعض أعضاء حزب بايدن يحذرون من أن إلغاءه سيتسبب بزيادة لا يمكن السيطرة عليها لعمليات العبور الحدودية.

ورغم أن مفعول الإجراء ينتهي في 23 أيار/مايو إلا أن قراراً قضائياً قضى بمواصلة تطبيقه في الوقت الحالي.

وأشار الرئيس المكسيكي على تويتر إلى أن وزير خارجيته مارسيلو إبرارد سيتوجه إلى واشنطن الاثنين للعمل على "إحراز تقدم في مسائل التعاون من أجل التنمية، و(في ما يتعلق) بقمة الأميركتين" التي تجمع دول القارة الأميركية في حزيران/يونيو في لوس أنجلس.

كما يجول الرئيس المكسيكي من 5 إلى 9 أيار/مايو في أميركا الوسطى وكوبا، وستكون له محطات في البلدان الثلاثة التي تنطلق منها قوافل المهاجرين (غواتيمالا والسلفادور وهندوراس).

وتعتبر هذه الرحلة استثنائية بالنسبة إلى رئيس سافر قليلاً إلى الخارج منذ وصوله إلى السلطة في نهاية عام 2018. وقام لوبيز أوبرادور بثلاث زيارات إلى الولايات المتحدة.

المصادر الإضافية • أ ف ب