روسيا تعلن وقف إطلاق النار بعد قتال ضار مع كتيبة آزوف في مصنع آزوفستال في ماريوبول لإجلاء مدنيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عربات تشتعل فيها النيران في ماكييفكا شرق دونيتسك شرق أوكرانيا
عربات تشتعل فيها النيران في ماكييفكا شرق دونيتسك شرق أوكرانيا   -   حقوق النشر  AP.

أعلنت روسيا وقف إطلاق النار في مصنع آزوفستال في ماريوبول الأوكرانية لإجلاء مدنيين، وقالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها ستوقف إطلاق النار، وستفتح ممرا إنسانيا لمدة ثلاثة أيام، ابتداء من يوم الخميس لإجلاء المدنيين.

ويأتي ذلك في وقت دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، لإنقاذ الجرحى الموجودين في المصنع، الذي تحاصره القوات الروسية وتقصفه.

وخلال اتصال هاتفي لقسم الإعلام الخاص بالرئاسة الأوكرانية مع الأمين العام للأمم المتحدة، أشار زيلينسكي إلى وضع المدنيين المحاصرين قائلا: "إن حياة المدنيين هناك في خطر...نطلب مساعدتكم لإنقاذهم".

من ناحيته قال قائد كتيبة آزوف اليمينة المتطرفة إن القوات الأوكرانية داخل مجمع آزوفستال لتصنيع الصلب بمدينة ماريوبول تخوض "قتالا دمويا عصيبا" ضد القوات الروسية لليوم الثاني يوم الأربعاء.

وقال دينيس بروكوبيندو في رسالة مقتضبة عبر الفيديو نُشرت على تيليغرام "أنا فخور بجنودي الذين يقومون بجهد خارق لمواصلة الضغط على العدو... الوضع صعب للغاية"

وكانت الأمم المتحدة شاركت يوم الأحد في إجلاء حوالي مائة مدني حوصروا في منطقة المصنع، إلى جانب عسكريين أوكرانيين، مكثوا هناك للدفاع عن آخر جيب للمقاومة في مدينة ماريوبول، التي تسيطر عليها بالكامل تقريبا القوات الروسية.

وقد قال رئيس الهيئة البرلمانية للحزب الحاكم في أوكرانيا ديفيد أراخاميا في تعليق مساء الأربعاء لراديو أوروبا الحرة إن القوات الروسية دخلت أراضي مصنع آزوفستال في ماريوبول.

ونقلت المحطة عن أراخاميا قوله "محاولات اقتحام المصنع مستمرة لليوم الثاني. القوات الروسية موجودة بالفعل في أراضي آزوفستال"، مضيفا أنه حتى مساء الأربعاء، لا يزال الاتصال مستمرا بين الحكومة الأوكرانية والمقاتلين الأوكرانيين في المصنع.

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه وزير الدفاع البريطاني يوم الأربعاء إن روسيا تواصل قصف أهداف غير عسكرية في أوكرانيا مثل المباني السكنية ومراكز النقل والمواصلات بهدف إضعاف عزيمة البلاد.

وفي تحديث يومي تقدمه المخابرات العسكرية لتطورات الحرب، قالت بريطانيا إنه على الرغم من تركيز العمليات البرية الروسية على شرق أوكرانيا، إلا أن الضربات الصاروخية تتواصل في أنحاء البلاد في إطار سعي موسكو لعرقلة عمليات الإمداد الأوكرانية.

وقال تقرير للمخابرات نُشر على تويتر "مع تعثر العمليات الروسية يتواصل قصف الأهداف غير العسكرية بما يشمل المدارس والمستشفيات والمباني السكنية ومراكز النقل والمواصلات، مما يشير إلى رغبة روسيا في استهداف البنية التحتية المدنية لإضعاف عزيمة الأوكرانية".

وأضاف التقرير "مواصلة استهداف مدن رئيسية مثل أوديسا وخيرسون وماريوبول يظهر رغبتهم في السيطرة تماما على البحر الأسود مما سيمكنهم من السيطرة على خطوط المواصلات البحرية الأوكرانية ويؤثر سلبا على اقتصادها".

المصادر الإضافية • وكالات