Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

شاهد: مركبات عسكرية روسية تتجه إلى الساحة الحمراء في موسكو للاحتفال بيوم النصر

مركبات عسكرية روسية في طريقها إلى الساحة الحمراء في موسكو، 9 مايو 2022
مركبات عسكرية روسية في طريقها إلى الساحة الحمراء في موسكو، 9 مايو 2022 Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شاهد: مركبات عسكرية روسية تتجه إلى الساحة الحمراء في موسكو للاحتفال بيوم النصر

اعلان

تحضيراً لاحتفالات روسيا  بانتصارها عام 1945 على ألمانيا النازية، توجهت مركبات عسكرية إلى الساحة الحمراء في موسكو.

وتحتفل روسيا بهذا الانتصار باستعراض قوتها العسكرية، في الوقت الذي يقاتل جيشها في أوكرانيا، وتحديداً في شرق أوكرانيا حيث قتل 60 شخصا في غارة جوية على مدرسة تأوي مدنيين.

ويكتسب عيد النصر هذا العام أهمية كبيرة حيث ينتظر العالم ما سيقوله الرئيس الروسي فلاديمر بوتين الذي يسعى إلى تبرير حرب استمرت لفترة أطول - وبتكلفة أعلى بكثير - مما كان متوقعًا، والذي يتوقع أنه سيستغل المناسبة لتوجيه تحذيرات جديدة بعدما لوح مرات عدة بالتهديد النووي.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية أن "طائرة نهاية العالم" إيليوشين-80 المصممة للسماح للرئيس الروسي بالاستمرار في قيادة البلاد من الجو في حال حصول حرب نووية، ستحلق فوق الساحة الحمراء. وستعرض أيضا أسلحة عدة يمكن أن تطلق صواريخ نووية. وسيحضر كذلك مظليون شاركوا في الحرب على أوكرانيا على ما ذكرت وكالة "تاس" الروسية للأنباء.

وأكثر فلاديمير بوتين الأحد من المقارنات بين الحرب العالمية الثانية والنزاع في أوكرانيا في تمنياته بمناسبة الثامن من أيار/مايو مؤكدا خصوصا أن "النصر سيكون لنا كما في العام 1945".

واتهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من جهته نظيره الروسي بانه "نسي كل ما كان مهما للمنتصرين" في 1945.

وأكد في كلمة في ذكرى نهاية الحرب العالمية في أوروبا "الشر عاد إلى اوروبا" مشبها غزو روسيا لبلاده بعدوان ألمانيا النازية على الدول الأوروبية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

لماذا كان العرض العسكري الروسي قصيراً وكلمة بوتين موجزة في يوم النصر؟

"إيزي جيت" تعتزم تخفيض عدد مقاعد الركّاب في طائراتها.. لماذا؟

سوريون ممن هم في حاجة ماسة إلى المساعدة يتضررون من تداعيات الحرب على أوكرانيا