المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"إيزي جيت" تعتزم تخفيض عدد مقاعد الركّاب في طائراتها.. لماذا؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
صورة أرشيفية لطائرات تابعة لشركة "إيزي جيت" في مطار لوتون، بمقاطعة ببيدفوردشير شرق إنجلترا، 30 مارس 2020.
صورة أرشيفية لطائرات تابعة لشركة "إيزي جيت" في مطار لوتون، بمقاطعة ببيدفوردشير شرق إنجلترا، 30 مارس 2020.   -   حقوق النشر  Jonathan Brady/AP

تعتزم شركة طيران "إيزي جيت" البريطانية، إزالة مقاعد من على بعض طائراتها خلال فصل الصيف القادم، ليتسنى لها تشغيل رحلالتها بطاقم ضيافة أقل عدداً، وذلك بسبب نقص أعداد الموظفين جراء تداعيات جائحة كورونا.

ووفقاً لما أوضحته "إيزي جيت" فإنها تنوي إزالة الصف الخلفي من مقاعد طائرتها طراز "A319"، وذلك ليصار إلى تحديد عدد ركّاب الطائرة بحيث لا يتجاوز الـ150 راكباً، مضيفة أن الرحلة ستقلع حينها بثلاثة من أفراد طاقم الضيافة بدلاً من أربعة.

واعتبرت "إيزي جيت" أن هذا الإجراء يعدّ حيوياً وفعالاً لتشغيل أسطولها الجوي على نحو يساهم في إضفاء مرونة على الجانب العملياتي للشركة.

لكنّ "إيزي جيت" ستبقى ملتزمة بلوائح هيئة الطيران المدني في المملكة المتحدة بشأن عدد طاقم الطائرة المطلوب والذي يعتمد على عدد المقاعد الموجودة بالفعل في الطائرة، وليس على عدد ركّاب الرحلة.

وتواجه شركات الطيران في المملكة المتحدة أزمة في ظل تراجع عدد الموظفين منذ عيد الفصح، شهر نيسان/أبريل الماضي حين ارتفع الطلب على تذاكر السفر عقب إزالة كافة قيود السفر التي كانت فرضتها الحكومة البريطانية لاحتواء جائحة كورونا.

وكانت "إيزي جيت" والخطوط الجوية البريطانية ألغتا عشرات الرحلات الجوية من قاعدتيهما الرئيسيتين في مطاري هيثرو وغاتويك، بسبب مشكلات في الموارد، وشكّل نقص الموظفين السبب الرئيس لتلك المشكلات.

وتسعى الكثير من شركات الطيران، بما فيها "إيزي جيت" إلى تعيين موظفين جدد في طواقم الطيران ليحلوا مكان الموظفين الذين تم تسريحهم خلال جائحة كورونا، لكنّ الخبراء يتوقعون استمرار صعوبات التوظيف لمدة تصل إلى 12 شهراً.

وأشارت "إيزي جيت" إلى أن برنامجها لخفض عدد الركاب على متن طائرة "A319" سيتيح لها العمل بفعّالية أكبر، مؤكدة أن التغيير في الطاقة الاستيعابية للطائرة طفيف بالمقارنة مع عدد ركاب الصيف.

ولفتت شركة الطيران البريطانية إلى أنها تدرس مجموعة من الإجراءات لتعزيز مرونتها التشغيلية، فإضافة إلى مخطط إزالة المقاعد، ستعمل الشركة على تخصيص مزيد من الموارد لتأمين موظفين جدد.

وأعربت "إيزي جيت" عن توقّعها بأن يكون نشاطها هذا الصيف "قريباً" من المستوى الذي شهدته الشركة في العام 2019، ويشار إلى أن عدد ركّاب الشركة في مدة الذروة كان يصل إلى ما يقرب من 300 ألف مسافر في اليوم.

المصادر الإضافية • بي بي سي