المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إعلاميون وممثلون أمريكيون ينعون الصحفية شيرين أبو عاقلة وينددون بمقتلها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
فلسطينيون يشيعون جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة
فلسطينيون يشيعون جثمان الصحفية شيرين أبو عاقلة   -   حقوق النشر  AP Photo

تتواصل ردود فعل الوسط الإعلامي والفني عقب مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة حيث اتسعت رقعة المتفاعلين مع حادثة مقتلها لتشمل إعلاميين وفنانين ومشاهير عالميين.

وكان من أبرز المتفاعلين و المنددين لمقتل شيرين الإعلامية البريطانية الشهيرة العاملة بقناة سي أن أن الأمريكية كريستيان آمانبور والتي نشرت عبر حسابها الرسمي في تويتر مقطع فيديو تقول فيه " فلنقف لحظة تكريما لصحفية الجزيرة شيرين أبو عاقلة التي قُتلت أثناء تغطيتها الإعلامية للجزيرة في الضفة الغربية المحتلة، رغم ارتدائها سترة تبين بوضوح أنها صحفية"

وتضيف "الحشود في الحداد على موتها دليل على الاحترام الذي نالته من المشاهدين ومن الزملاء. كانت محبوبة من قبل العديد من الفلسطينيين بفضل تقاريرها العاطفية عن حياتهم.."

أما على الساحة الفنية الأمريكية فقد قام الممثل الأمريكي و أحد أبطال سلسلة "غيم أوف ثرون" الشهيرة ليام كونينغهام بمشاركة منشور عبر خاصية "الستوري" على حسابه في الإنستغرام والذي يظهر فيه تعديل على عنوان مقال لصحفية نيويورك تايمز الأمريكية.

ويظهر المنشور عنوان صحيفة نيويورك تايمز جاء فيه " وفاة الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة عن عمر يناهز 51 عاما".

أما التعديل الذي وضع فوق العنوان بخط أحمر فكان كالآتي "مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة من قبل قناص إسرائيلي بينما كانت ترتدي سترة الصحافة لتغطي وحشية الجيش الإسرائيلي".

حساب ليام كونينغهام على إنستغرام
منشور شاركه الممثل الأمريكي ليام كونينغهام على حسابه في إنستغرامحساب ليام كونينغهام على إنستغرام

كما قامت عارضة الأزياء الأمريكية الشهيرة من أصل فلسطيني بيلا حديد بمشاركة عشرات المناشير المتعلقة بحادثة مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة عبر حسابها على الإنستغرام والذي يتابعه أزيد من 51 مليون مستخدم.

وبلغ عدد القصص المنشورة على حسابها 32 منشورا حمل أغلبها عبارات من قبيل "العدالة لشيرين" و "الصحافة ليست جريمة".

حساب بيلا حديد على الإنستغرام
عدد من المنشورات التي شاركتها بيلا حديد على حسابهاحساب بيلا حديد على الإنستغرام

كما علقت على خبر مقتلها بالقول "لا أجد الكلمات، لا أجد الكلمات البتة، والمشكلة أنهم سيقومون بتبرير قتلها بدم بارد، الصحافة ليست جريمة حتى ولو سلطت الضوء على جرائمكم، أرقدي بسلام شهيدة فلسطين شيرين أبو عاقلة…".

وقتلت الصحفية أبو عاقلة صباح الأربعاء برصاصة مباشرة في الرأس أثناء تغطيتها لعملية للجيش الاسرائيلي في مدينة جنين، وفق ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.