Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: بايدن يؤكد أن السويد وفنلندا تستوفيان "كل المعايير" للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي

الرئيس الأمريكي جو بايدن رفقة رئيسة الوزراء السويدية ماجدالينا أندرسون والرئيس الفنلندي سولي نينيستو في حديقة الورود بالبيت الأبيض في واشنطن.
الرئيس الأمريكي جو بايدن رفقة رئيسة الوزراء السويدية ماجدالينا أندرسون والرئيس الفنلندي سولي نينيستو في حديقة الورود بالبيت الأبيض في واشنطن. Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

كرر بايدن أن الولايات المتحدة "ستعمل مع" البلدين الواقعين في شمال اوروبا "لمواجهة أي عدوان" قد يتعرضان له خلال المرحلة الفاصلة بين الترشح والانضمام.

اعلان

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن الخميس أن السويد وفنلندا تستوفيان "كل المعايير" للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

وقال بايدن الى جانب رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسن والرئيس الفنلندي ساولي نينيستو اللذين يزوران البيت الأبيض غداة تقديم الترشيح الرسمي لانضمام بلديهما، "اليوم أنا فخور بان أؤكد لهما الدعم التام والكامل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية".

وكرر بايدن أن الولايات المتحدة "ستعمل مع" البلدين الواقعين في شمال اوروبا "لمواجهة أي عدوان" قد يتعرضان له خلال المرحلة الفاصلة بين الترشح والانضمام.

هل من حوار مع تركيا؟

من جهته أكد الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو الخميس أنه "مستعد ليبحث" مع تركيا كل المسائل التي تثير "قلقها"، وذلك لاحتواء معارضة أنقرة انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الاطلسي.

وقال نينيستو خلال زيارة لواشنطن "بوصفنا حلفاء داخل حلف شمال الاطلسي، سندافع عن أمن تركيا"، مضيفا "ندين الارهاب بكل اشكاله"، علما أن السلطات التركية تأخذ على البلدين رعاية "إرهابيين" من حزب العمال الكردستاني.

بدورها، أعلنت رئيسة وزراء السويد ماغدالينا اندرسن التي استقبلها الرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض أن ثمة "حوارا" قائما مع تركيا بهدف "حل" هذه المسائل.

هل من أمل لتجاوز العقبة التركية؟

وتبدي واشنطن تفاؤلا بقدرتها على تجاوز المعارضة التركية. وأكد بايدن أنه سيحيل قضية ترشح فنلندا والسويد على الكونغرس ليوافق على الأمر "في أسرع وقت ممكن".

وقال الرئيس الأمريكي "حين ينضم أعضاء جدد إلى حلف شمال الأطلسي، فإن ذلك ليس تهديدا لأي بلد ولم يكن الأمر على هذا النحو أبدا. هدف الحلف هو الدفاع عن نفسه في مواجهة الاعتداءات".

وذكر أيضا بأنه لم يتم اللجوء سوى مرة واحدة إلى البند الخامس من معاهدة الحلف والذي ينص على رد مشترك من جميع أعضائه في حال تعرض أحد هؤلاء الأعضاء لهجوم.

viber

وأورد أن ذلك حصل بعد اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 و"قد وقف جميع حلفائنا إلى جانبنا" آنذاك.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المجر ستصادق العام المقبل على انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي

ماكرون يدعو إردوغان إلى احترام خيار فنلندا والسويد "السيادي" بالانضمام إلى الناتو

بعد تصريحاته بشأن استعداد بلاده للدفاع عن تايوان.. بايدن يقول إن سياسة واشنطن لم تتغير