المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بيلاروسيون مناهضون للرئيس لوكاشنكو يتدربون على السلاح لمواجهة الروس في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
متطوعون فروا من نظام لوكاشنكو يتدربون لمواجهة القوات الروسية في أوكرانيا
متطوعون فروا من نظام لوكاشنكو يتدربون لمواجهة القوات الروسية في أوكرانيا   -   حقوق النشر  AP /Michal Dyjuk

يشارك مواطنون بيلاروس، مناهضون للرئيس ألكساندر لوكاشنكو الذي يحكم البلاد بقبضة حديدية منذ 1994، في تدريبات عسكرية، بهدف التطوع لاحقاً والقتال إلى جانب القوات الأوكرانية ضدّ الغزو الروسي. 

وفي الحديث عن هويّة هؤلاء، تقول وكالة أسوشييتد برس الأميركية إن أحدهم مالك مطعم معارض، فرّ من بيلاروس قبل اعتقاله من قبل الأمن، إذ كان انتقد لوكاشنكو سابقاً. وتضيف أن آخر تمّ تخييره بين السجن والكشف عن هوية رفاقه النشطاء، ففر من البلاد. 

وتذكر الوكالة أن تصميم هؤلاء الرجال على محاربة لوكاشنكو عبر محاربة الجيش الروسي في أوكرانيا، هو القاسم المشترك الأكيد بينهم. وكان مواطنون آخرون من بيلاروس التحقوا بكتيبة المتطوعين الأجانب في الجيش الأوكراني سابقاً بعد نداء وجهه الرئيس، فولوديمير زيلينسكي من أجل دعم الجيش الأوكراني في ساحة القتال. 

ويرى كثيرون أن ما يجري في أوكرنيا بمثابة "نزاع حضارات"، بين الدتكاتورية والديمقراطية، خصوصاً لبعض البلاروسيين الذين رأوا كيف استخدمت موسكو أراضي بلادهم لغزو أوكرانيا، وأيضاً بسبب دعم لوكاشنكو الدائم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال أحد المتدربين: من المستحيل تحرير الدولة البيلاروسية من دون طرد قوات بوتين الفاشية من أوكرانيا. 

روسيا من جهتها، دعمت ميسنك بشكل دائم منذ انهيار جدار برلين، فضخت المليارات، على شكل قروض أو في قطاعي الطاقة والمصارف، لدعم نظام لوكاشنكو الموالي لها، الذي يدير اقتصاداً يشبه الاقتصاد السوفياتي إلى حدّ ما. 

بحسب المصدر، في منطقة قريبة من العاصمة البولندية وارسو، يخضع هؤلاء المقاتلون المستقبليون لتدريبات على أيادي عسكريين غربيين، أحدهم أميركي كما يظهر الفيديو أعلاه، وهم يعتقدون أن إضعاف بوتين سيؤدي حتماً إلى إضعاف لوكاشنكو الذي قمع مظاهرات احتجاجية عنيفة اندلعت ضدّه بعد الانتخابات الرئاسية في 2020.

المصادر الإضافية • أ ب