المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بالفيديو: من المارشال العسكري الذي أصر الزعيم الكوري على حضور جنازته الرسمية وحمل نعشه؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يحمل نعش ماريشال الجيش والمستشار العام لوزارة الدفاع الوطني هيون تشول هاي خلال جنازة في بيونغ يانغ.
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يحمل نعش ماريشال الجيش والمستشار العام لوزارة الدفاع الوطني هيون تشول هاي خلال جنازة في بيونغ يانغ.   -   حقوق النشر  أ ف ب بواسطة وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية.

أظهر فيديو بثته وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية الإثنين زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ومسؤولون رفيعون وهم يحملون نعش معلمه مارشال الجيش الشعبي الكوري والمستشار العام لوزارة الدفاع الوطني الراحل هيون تشول هاي خلال الجنازة الرسمية التي أقيمت له في بيونغ يانغ.

وأفادت وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية، أن كيم جونغ أون الذي لم يكن يرتدي الكمامة كان أحد حاملي نعش المارشال هيون تشول هاي في الجنازة الرسمية. وتابعت الوكالة أن كيم حضر الأحد جنازة هيون تشول هاي، قائد الجيش الشعبي الكوري المتوفي الذي كان معلم كيم قبل وفاة والده كيم جونغ إيل في العام 2011.

ظهر الزعيم الكوري الشمالي من دون كمامة في مقدمة الموكب الجنائزي رفقة مسؤولين رفيعين في الدولة التي تعاني منذ أسابيع من تفشي مرض كوفيد-19. 

وبعد إعلان البلاد عن تسجيل أول حالة إصابة بكوفيد، وضع كيم نفسه في واجهة استراتيجية مكافحة المرض وألقى باللوم على مسؤولي الدولة الذين وصفهم الكسل والسبب في تفاقم تفشي متحور أوميكرون.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية، خلال عطلة نهاية الأسبوع، إن البلاد تمكنت من "السيطرة بشكل ثابت" على تفشي فيروس كورونا، مؤكدة أن عدد الوفيات جراء كوفيد "انخفض بشكل حاد يوما بعد يوم".

وعلى الصعيد الدولي، يشكك الخبراء في الاعلان الرسمي للوضع الصحي في كوريا الشمالية والحصيلة المعلنة، بالنظر إلى أن الدولة الفقيرة لديها أحد أسوأ أنظمة الرعاية الصحية في العالم. كما أنها لا تتوفر على أدوية مضادة لكوفيد-19 ولا القدرة على إجراء الاختبارات الجماعية.

لم تقم كوريا الشمالية بتلقيح أي من سكانها البالغ عددهم حوالي 25 مليون نسمة، بعد أن رفضت التطعيمات التي قدمتها منظمة الصحة العالمية.

viber

وأعلنت كوريا الشمالية عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في 12 مايو- أيار الجاري، على الرغم من الحصار المستمر المفروض منذ ظهور الوباء من سنتين. وأبلغت بيونغ يانغ عن 167650 حالة "حمى" يوم الإثنين عبر وكالة الأنباء المركزية، وهو انخفاض ملحوظ مقارنة بفترة الذروة حيث بلغت أعداد الاصابات اليومية بكوفيد حوالي 390 ألف حالة تم الإبلاغ عنها قبل أسبوع تقريبًا.

المصادر الإضافية • أ ف ب