المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"إير بي ان بي" تقرر تعليق عروضها للإيجارات السكنية في الصين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أيقونة تظهر تطبيق "إير بي ان بي" على شاشة آي باد- 2021
أيقونة تظهر تطبيق "إير بي ان بي" على شاشة آي باد- 2021   -   حقوق النشر  Patrick Semansky/ AP

قررت "إير بي إن بي"، وهي منصة متخصصة في تأجير الغرف والشقق والمنازل، تعليق أعمالها في الصين بحلول منتصف الصيف.

يعد هذا القرار مثالاً آخر على أن  شركة أمريكية وجدت أن تكاليف ومخاطر العمل في السوق الصينية تفوق فوائدها.

وتسلط خطوة "إير بي إن بي" الضوء على عدم تمكنها، منذ إطلاقها في الصين عام 2016، من اكتساب شعبية تمكنها من الاستمرار بعملها، حيث لم تمثل عمليات التأجير في الصين سوى 1% تقريباً من إيرادات الشركة خلال السنوات الأخيرة.

وفي أواخر العام الماضي، قررت شركة "مايكروسوفت" التي تحقق أقل من 2٪ من إيراداتها من أعمالها في الصين إغلاق شبكتها الاجتماعية المتخصصة بالتوظيف هناك، وسط ضغوط رقابية.

تكاليف باهظة وإدارة معقدة

واستعان أكثر من 25 مليون شخص بخدمة "إير بي إن بي" لاستئجار مساكن في الصين، لكن هذا النشاط المحلي لطالما كان مكلفاً وإدارته معقدة. كما أن كوفيد-19 فاقم الوضع على هذا الصعيد.

وخلافاً لاقتصادات كبرى أخرى، تعتمد الصين سياسة صارمة تُعرف باسم "صفر كوفيد" تقوم على عزل بؤر الفيروس لوقف تفشيه.

وتشهد شنغهاي منذ نيسان/ أبريل تدابير إغلاق مشددة تشمل منع خروج السكان من المنزل في أنحاء واسعة من المدينة، ما يحرم كثيرين من إمكانية الحصول بصورة ملائمة على الرعاية الطبية والغذاء.

ولم تعلق "إير بي إن بي" على المعلومة.

وبحسب منظمة السياحة العالمية، أمضى 150 مليون صيني إجازة في الخارج سنة 2018، في مقابل 4,5 ملايين سنة 2000. وأصبحت الصين سنة 2012 البلد الأول في العالم على صعيد أعداد السياح الدوليين.

وتعوّل "اير بي إن بي" على استعادة هذه السوق زخمها، خصوصاً على صعيد الزيارات السياحية إلى البلدان الآسيوية المجاورة مع الفتح التدريجي للحدود بفضل اللقاحات.

وفي العالم، حققت المجموعة انطلاقة قياسية في مطلع هذا العام، وتعوّل على مستويات مرتفعة من الطلب حتى نهاية السنة، في أميركا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وفي أميركا اللاتينية.

وخلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، سجلت الشركة حجوزات لـ102 مليون ليلة و"تجربة"، أي أكثر من أي ربع آخر سابقاً.

المصادر الإضافية • ا ف ب