المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الدكتور السعودي طارق الحبيب يثير الجدل ويقسم السعوديين بعد انتقاده لـ"جيل الطيبين"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
استشاري الطب النفسي السعودي طارق الحبيب
استشاري الطب النفسي السعودي طارق الحبيب   -   حقوق النشر  الصفحة الرسمية للدكتور طارق الحبيب على فيسبوك

أحدث إستشاري الطب النفسي الدكتور طارق الحبيب، ضجة على منصات التواصل الاجتماعي بعد انتقاده لجيله و "جيل الآباء" أو ما يعرف بـ"جيل الطيبين"، بسبب انتقاده لطريقة تربيتهم.

وقال الدكتور السعودي خلال مشاركته لبرنامج حواري على قناة الكويت "لدي قنبلة أريد قولها… الله لا يعيد جيلنا ولا يعيد جيل آبائنا.. جيل الطيبين الذين تسميهم".

وأضاف: "كانوا يدوسون على عيالهم ويقفل عليك .. لأنهم عاشوا السلطوية في علاقاتهم".

ويبدو أن الدكتور كان على علم بحجم التصريح الذي سيدلي به عندما قال للمذيع "لدي قنبلة أريد قولها" فقد أغضب كلامه السعوديين الذين عبروا عن استيائهم من كلامه.

وتداول مغردون منشورات تنتقد الاستشاري النفساني عبر هاشتاغ "طارق الحبيب يسيء لأبائنا".

وقال المغرد عبد العزيز الدوسري "ربونا أفضل تربيه عقول متزنه والفاظ محترمة، وغرسوا فينا قيما وعادات جميلة، وحب الله والبعد عما يغضبه، كانوا محافظين على الاسرة من التفكك والانحلال".

وقال صاحب حساب عبد الرحمن الطويرقي "يكفي لجيل الطيبين أن صنعكم حتى أصبحتم دكاتره فأنكرتوا جهودهم التي ربوكم عليها فلم يكن لديهم إمكانات.. جيل ظروفه المادية ووسائل النقل صعبه جعلتهم يستثمرون فيكم فأصبحتوا ذومكانه لا تجحدون". 

فيما قال صاجب حساب موسى المالكي "جيل الطيبين من أنقى الاجيال التي عرفتها البشرية. رحم الله أجدادنا الذين ربّونا وعلّمونا بقدر ما علموه وتربّوا عليه! وبقدر ما كسبوه من متاعب الحياة! علمونا ما رأوه مناسباً لنا ومنعونا مما رأوه شراً لنا! ومن لا يحفظ لذلك الجيل قدره لا خير فيه".

مغردون: "كلامه صحيح"

لم تكن كل التغريدات المتداولة على منصة تويتر غاضبة من تصريحات طارق الحبيب، فقد وافق نشطاء آخرون رأي الدكتور مشيرين إلى أن ما ذكره "صحيح" وحقيقة واقعة.

فقد ذكر صاحب حساب عبد الله المجلي أن "جزء كبير من كلام الدكتور طارق الحبيب صحيح فشعارات الزمن الجميل وجيل الطيبين لا تستحق ان تطلق على ذاك الزمان في اكثره تقريبا. تعليم سيئ مليئ بالتسلط والترهيب إمكانيات أسرية ضعيفة إنعدام كبيرلمقومات الحياة،..  تجاوزنا ذلك الزمن".

فيما ذكر عبد الله القحطاني  أن "الدكتور يقول الحقيقة كثير يتجاهلها ويتكبر عليها كبار السن لهم كل الاحترام والتقدير ولكهنم للاسف لم يدركو أن الزمان تغير والتفكير تغير وتجاوز ما كانوا عليه من جلافه وتسلط والتي تجعل الابناء في دائرة مغلقة لا تتقبل اي نوع من التغير والاختلاف".

كما قال صاحب حساب "إبرا": "بخصوص كلام الدكتور طارق الحبيب الذي هوجم أحب اؤكد أن ماقاله صحيح جملة وتفصيلًا جيل الآباء رحمهم الله كانوا قاسين ليس على الآبناء وحسب بل حتى على أنفسهم".

فيما غردت  فاطمة الزهراني "ماقال إلا الحقيقة جيل الإستعباد والرجعية وكم من أشخاص ضاعت حقوقهم وانظلموا مع جيل الطيبين".

طارق الحبيب يرد ويوضح

تسببت الضجة التي أحدثها طارق الحبيب في نشره لعدد من التغريدات التي توضح موقفه مما حدث  بالإضافة إلى مشاركته لفيديو طويل يشرح فيه ما جاء على لسانه في البرنامج حول "جيل الطيبين".

وغرد الدكتور قائلا "سأظل ما حييت مغردا بروح العلم معطرة بأنفاس النبوة مزكاة بالانتماء لوطن التوحيد مستشعرا المسؤولية الانسانية لكل أحد فالخير لا وطن له ولا دين".

كما نشر الدكتور رابط الفيديو على اليوتوب مدته 7 دقائق وذكر فيه الفروقات الموجودة بين الجيل القديم والجيل الحالي.

كما عدد الأسباب التي جعلت الجيل القديم "متعصبا أو متشددا" في تربية أبنائه مثل قلة الإمكانيات والوسائل المادية التي تسهل حياتهم اليومية وقال إن الجيل الماضي كان سيكون أقل جدية وحزما لو توفرت له الظروف المتاحة الآن.

و أضاف في الفيديو أن "المرونة الشخصية وقدرة الإنسان في مجتمعنا الآن للتكيف مع أخيه في نفس المجتمع أو غيره من المجتمعات الأخرى أكبر بكثير" مما كان عليه الجيل الماضي.