المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بسبب إمدادات الصواريخ الأمريكية.. لافروف يحذر من احتمال اتساع الصراع في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
euronews_icons_loading
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره السعودي فيصل بن فرحان
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره السعودي فيصل بن فرحان   -   حقوق النشر  أ ب

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن إمداد أوكرانيا بقاذفات صواريخ متطورة من الولايات المتحدة يزيد من مخاطر إدخال "دولة ثالثة" في الصراع.

جاء تصريح لافروف خلال مؤتمر صحافي عقده في السعودية حول خطط الولايات المتحدة لتزويد أوكرانيا بأنظمة صاروخية متطورة يمكنها ضرب أهداف روسية بعيدة المدى بدقة.

وأضاف إن موسكو تواجه صعوبات في تصدير الحبوب بسبب العقوبات المفروضة على السفن، قائلا "نواجه أيضا مشكلات في تصدير الحبوب الروسية... فالسفن التي تنقل الحبوب الروسية تقع تحت طائلة العقوبات".

ودفع غزو روسيا لأوكرانيا، وهي أيضا مصدر رئيسي للحبوب، أسعار الغذاء العالمية للارتفاع لكن روسيا تنحي باللائمة في تعطل صادراتها من الأسمدة والحبوب على العقوبات المفروضة عليها.

ويتوجه لافروف إلى تركيا في الثامن من حزيران/يونيو لمناقشة إنشاء "ممرات آمنة" لتصدير الحبوب الأوكرانية.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، إن "لافروف سيأتي إلى تركيا مع وفد عسكري لمناقشة جملة أمور من بينها إنشاء ممرات آمنة لتصدير الحبوب. إنها المسألة الأهم". وأشار تشاوش أوغلو إلى أنه يعتزم "إنشاء مركز مراقبة للممرات في اسطنبول".

وأبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره التركي رجب طيب إردوغان الاثنين، بأن موسكو مستعدة للعمل مع أنقرة لتأمين حرية شحن السلع بحرا بما يشمل الحبوب من أوكرانيا.

وتعتبر تركيا الدولة الرئيسية المطلة على البحر الأسود، من الساحل الجنوبي، وروسيا من الشمال. وأصبحت حركة النقل البحري صعبة منذ بداية الصراع بسبب الحصار الذي تفرضه البحرية الروسية على الموانئ الأوكرانية ووجود ألغام بحرية انقطع بعضها واقترب من الساحل التركي.

ورغم كون تركيا حليفة لأوكرانيا وتزودها بطائرات مسيّرة للقتال، تمكنت أنقرة من الحفاظ على علاقات مع موسكو، التي تعتمد عليها خصوصاً في إمداداتها من الطاقة.