المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تركيا تعتمد تغيير اسمها دوليا بصيغة جديدة بدلا من الصيغة القديمة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رجل يحمل العلم التركي خلال زيارة الآلاف لضريح مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة، الخميس الـ 19 مايو-أيار 2022.
رجل يحمل العلم التركي خلال زيارة الآلاف لضريح مصطفى كمال أتاتورك، مؤسس تركيا الحديثة، الخميس الـ 19 مايو-أيار 2022.   -   حقوق النشر  Burhan Ozbilici/AP

بناء على طلب من أنقرة، اعتمدت الأمم المتحدة كتابة اسم تركيا بأحرف أبجديتها بدلاً من الصيغة السابقة التي عادة ما تكتب بها في اللغات الأجنبية. وقد طلبت الحكومة التركية من الأمم المتحدة الإشارة إلى بلدها كما يُكتب ويُنطق باللغة التركية حيث أرسل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خطابا رسميا إلى الأمم المتحدة الأربعاء طلب فيه تغيير الاسم، وفقا لوكالة الأناضول الإخبارية الحكومية.

ويُنظر إلى هذه الخطوة على أنها جزء من مساعي أنقرة لإعادة تسمية البلاد وتجنب ذكرها بالارتباط بطائر "الديك الرومي"، وتبديد بعض الارتباطات السلبية.

وأمر الرئيس رجب طيب أردوغان في ديسمبر-كانون الأول الماضي باستخدام الصيغة الجديدة للتسمية في النصوص الرسمية لأنها تعكس بشكل أفضل "الثقافة والقيم التركية". ودعا إلى وضع الصيغة الجديدة على البضائع المصدرة من الدولة، إلى جانب استخدام كلمة "تركيا" بالكتابة وتانطق التركيين في جميع الوثائق الرسمية وعلى مستوى الوزارات.

قالت وكالة الأناضول للأنباء إن ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أكد استلام الرسالة مساء الأربعاء. ونقلت الوكالة عن دوجاريك قوله إن تغيير الاسم أصبح ساري المفعول "منذ لحظة استلام الرسالة".

أطلقت تركيا على نفسها اسم "تركيا" بالصيغة المعروفة عام 1923 بعد إعلان استقلالها.

وتحولت قناة "تي آر تي" الدولية الرسمية الناطقة باللغة الإنجليزية في البلاد رسميا إلى استخدام كلمة "تركيا" بالصيغة الجديدة، رغم أن كلمة "تركيا" بصيغتها القديمة يتم تداولها أحيانا من قبل المذيعين والصحفيين الذين ما زالوا غير معتادين على التغيير.

وقد أوضحت "تي آر تي" الدولية القرار في مقال في وقت سابق من هذا العام، قائلة إن استخدام الصيغة القديمة في محرك البحث "غوغل" يعرض "مجموعة مشوشة من الصور والمقالات وتعريفات القاموس التي تخلط بين "تركيا" الدولة والديك الرومي، وهو الطائر الذي يتم تقديمه في قوائم عيد الميلاد أو في عشاء عيد الشكر. وأضافت الشبكة أن قاموس كامبردج يشرح كلمة "تركيا" بصيغتها القديمة على أنها "شيء فشل فشلاً ذريعا" أو "شخص غبي أو سخيف".

جادلت قناة "تي آر تي" الدولية بأن الأتراك يفضلون تسمية بلدهم بـ "تركيا" بصيغتها الجديدة، "تماشياً مع أهداف الدولة في تحديد كيفية تعريف الآخرين بها".

وفي وقت سابق من عام 2022، أصدرت الحكومة التركية مقطع فيديو ترويجيًا كجزء من محاولتها تغيير اسمها باللغة الإنجليزية. ويُظهر الفيديو سائحين من جميع أنحاء العالم وهم يقولون "أهلا تركيا" بالصيغة الجديدة في وجهات شهيرة داخل البلاد.

وقالت إدارة الاتصالات في الرئاسة التركية إنها أطلقت الحملة "للترويج بشكل أكثر فعالية لاستخدام" تركيا "كإسم وطني ودولي للبلاد على المنصات الدولية".