المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انتقادات تطال منتخب الفراعنة ومطالبة برحيل المدير الفني عقب الخسارة أمام منتخب إثيوبيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
منتخب الفراعنة وصيف بطل إفريقيا يتذيل مجموعته في التصفيات المؤهلة لكأس امم إفريقيا 2023
منتخب الفراعنة وصيف بطل إفريقيا يتذيل مجموعته في التصفيات المؤهلة لكأس امم إفريقيا 2023   -   حقوق النشر  أ ف ب

مُني المنتخب المصري بهزيمة قاسية أمام نظيره الإثيوبي، الخميس، بنتيجة هدفين لصفر خلال الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لكأس أمم إفريقيا 2023، وهو ما يضع زملاء محمد صلاح في ذيل ترتيب مجموعتهم.

وأحدثت خسارة وصيف بطل إفريقيا في النسخة الماضية ردود فعل غاضبة ومنتقدة لأداء المنتخب الذي قدم مردودا "هزيلا" وفق متابعين  في ثاني خروج له مع المدرب الفني الجديد إيهاب جلال.

وكان جلال قد ذكر في المؤتمر الصحفي الذي أعقب المباراة في مالاوي أن منتخبه قدم "مبارة سيئة للغاية" مبديا تفاجئه من أداء اللاعبين وأرضية الملعب السيئة بالإضافة إلى الأمطار التي خدمت المنتخب الإثيوبي حسب قوله.

مطالب باستقالة المدير الفني واتحاد الكرة

وعقب الخسارة والأداء الذي لم يكن متوقعا من وصيف بطل أمم إفريقيا الذي يضم في صفوفه أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي قال لاعب مصر السابق وليد صلاح الدين إن "الكرة المصرية تتراجع إلى الخلف".

فيما طالب حارس مرمى الأهلي سابقا والإعلامي الرياضي أحمد شوبير باستقالة المدرب الفني واتحاد كرة القدم وكتب على صفحته في الفيسبوك "ماذا ينتظر اتحاد الكرة لتقديم استقالته بعد الفشل الذريع وكوارث ملف نهائي أفريقيا بالإضافة إلى الفشل في إستمرار كيروش".

كما اعتبر رئيس نادي سموحة السابق عامر فرج أن مبارة مصر أمام إثيوبيا هي "أسوأ مباراة في تاريخ مصر منذ 1920، أي أكثر من 100 عام، وإذا استمر ايهاب جلال واتحاد الكرة الحالي سيحصل ماهو أسوأ..".

وأضاف عامر أن "المدرسة البرتغالية هي أفضل مدرسة تدريبية تتناسب مع اللاعب المصري" في إشارة إلى المدرب السابق لمنتخب الفراعنية البرتغالي كارلوس كيروش.

فيما طالب لاعب نادي الإهلي سابقا إبراهيم سعيد بـ"قرار جمهوري لرحيل اتحاد الكرة إيهاب جلال والجهاز الفني واستبعاد المتخاذلين نهائيا من تمثيل منتخب مصر..".

وأضاف أن ما يحدث هو "عار على كل مسؤول.. إيهاب جلال مدرب لا يصلح لمنتخب مصر".

فيما أنتقد المعلق الرياضي بلال أحمد علام رفقاء صلاح واصفا إياهم بعديمي الشخصية قائلا إن "60 بالمئة من هوية الجيل الحالي في منتخب مصر هو محمد صلاح...نوعية اللاعبين أغلبهم لا يمتلك الشخصية..".

كما نشر مغردون صورا تقارن بين نتائج مباراة مصر وإثيوبيا عام 1998 ومباراة المنتخب الأخيرة في 2022، حيث فاز الفراعنة حينها بثمانية أهداف لهدف.

ويتذيل المنتخب المصري ترتيب المجموعة الرابعة التي تضم إثيوبيا ومالاوي وغينيا، وفاز المنتخب المصري في الجولة الأولى ضد المنتخب الغيني بنتيجة هدف لصفر قبل أن يتعثر في الجولة الثانية أمام إثيوبيا.