المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوكرانيا: على وقع صدى المدافع في الجنوب والشرق.. صيف ساخن ينتظر سكان كييف

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أوكرانيون يستجمون على شاطئ نهر دنيبرو بالعاصمة كييف
أوكرانيون يستجمون على شاطئ نهر دنيبرو بالعاصمة كييف   -   حقوق النشر  AP Photo/Efrem Lukatsky

مع احتدام الصراع وبدء الحرب على الجبهتين الشرقية والجنوبية، يحل الصيف الحالي على أوكرانيا بمرارة، ويلقي بثقله وأصوات صافرات الإنذار على العاصمة كييف وعلى كاهل المصطافين.

تفتح المقاهي والمطاعم أبوابها مرة أخرى، في شكل من أشكال الحياة الطبيعية في العاصمة التي تراجع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن خططه الأولى في نهاية شباط الماضي من السيطرة عليها وتغيير رئيسها زيلينكسي وحكومته بزعم موالاتهم للغرب.

على شاطئ فينيسيا، الاسم الذي يطلق على امتداد رملي جذاب على نهر دنيبرو المهيب الذي يمر عبر المدينة، يبدو المشهد صيفيًا بامتياز.

لكن فاليريا البالغة من العمر 19 عامًا، وهي طالبة في الأمن السبراني، تقول إن الحرب وخطر وقوع غارة جوية يحتل تفكيرها، وهي تستجم مع أصدقائها تقول إن تفكر في صفارات الإنذار وأن انفجارا قد يقع في مكان قريب.

أما عازف الكمان، ماركيان لوكينيوك الذي يعزف للمارة في ساحة في كييف يقول إن الناس في العاصمة اعتادوا على الخطر.

ويبدو أن وقف الحرب أصبح احتمالا صعبا في الوقت القريب، يبذل الكثيرون طاقتهم ووقتهم وأموالهم لدعم الجنود الأوكرانيين الذين يقاتلون ما أصبح يعرف بحرب استنزاف طاحنة للسيطرة على القرى والبلدات والمدن المدمرة.

الأكيد كما يسطره المشهد من أن الأزواج هذا الصيف لا يمكنهم التأكد من أن قبلاتهم لن تكون الأخيرة مع توجه المزيد من الجنود إلى ساحات القتال.

المصادر الإضافية • أ ب