المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

والد أسير مغربي حكم عليه بالإعدام في دونيتسك يقول إن ابنه يحمل الجنسية الأوكرانية وليس من المرتزقة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
الأسرى الثلاثة المحكوم عليهم بالإعدام في دونيسك المغربي إبراهيم سعدون في الوسط والبريطانيين أيدن أسلين وشون بينر.
الأسرى الثلاثة المحكوم عليهم بالإعدام في دونيسك المغربي إبراهيم سعدون في الوسط والبريطانيين أيدن أسلين وشون بينر.   -   حقوق النشر  أ ب

 قال والد رجل مغربي أسير حُكم عليه بالإعدام من قبل محكمة في جمهورية دونيتسك الشعبية الانفصالية بتهمة ارتكاب أنشطة مرتزقة إن ابنه يجب أن يعامل كأسير حرب لأنه مواطن أوكراني سلم نفسه طواعية.

وذكرت وسائل إعلام روسية الأسبوع الماضي أن إبراهيم سعدون المغربي المولد والبريطانيين أيدن أسلين وشون بينر أدينوا بارتكاب "أنشطة مرتزقة وأعمال تهدف إلى الاستيلاء على السلطة وإسقاط النظام الدستوري لجمهورية دونيتسك الشعبية".

وتم القبض على الرجال الثلاثة أثناء قتالهم في صفوف أوكرانيا ضد روسيا والقوات التي تدعمها.

وقال والده طاهر سعدون لرويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني إن المقاتل المغربي حصل على الجنسية الأوكرانية في 2020 بعد أن خضع لتدريب عسكري لمدة عام كشرط للالتحاق بدراسات تكنولوجيا الطيران في إحدى جامعات كييف.

viber

وأضاف الأب أن ابنه سلم نفسه "طوعا" ويجب أن يعامل على أنه "أسير حرب". وأكد أنه سيستأنف الحكم. وتابع "نحن كأسرة نعاني من عدم وجود اتصال بالمحامي لتبادل المعلومات القانونية وهذا يزيد من محنتنا".