المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: عشرات الآلاف يتظاهرون في جورجيا للمطالبة بالانضمام إلى الاتحاد الأوروبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
euronews_icons_loading
عشرات الآلاف من الأشخاص يشاركون في تظاهرة، بالعاصمة تبليسي، للمطالبة بانضمام جورجيا إلى الاتحاد الأوروبي، 20 يونيو 2022
عشرات الآلاف من الأشخاص يشاركون في تظاهرة، بالعاصمة تبليسي، للمطالبة بانضمام جورجيا إلى الاتحاد الأوروبي، 20 يونيو 2022   -   حقوق النشر  VANO SHLAMOV/AFP or licensors

تظاهر عشرات الآلاف من الأشخاص في العاصمة الجورجية، أمس الإثنين، للمطالبة بانضمام جورجيا إلى الاتحاد الأوروبي،  بعد أن أوصت المفوضية الأوروبية بتأجيل منح  تبيليسي صفة المرشح لعضوية التكتّل.

التظاهرة التي خرجت تحت عنوان: "المسيرة من أجل أوروبا"، شارك فيها ما لا يقل عن 120 ألف شخص جابوا شوارع تبليسي وهم يلوّحون بأعلام جورجيا وأوكرانيا والتكتّل الأوروبي، ورفع عدد كبير من المتظاهرين لافتات كُتب عليها "نحن أوروبا"، وخلال التظاهرة عُزف النشيد الاتحاد الأوروبي.

وكان دعا إلى هذه التظاهرة القوى والأحزاب الموالية لأوروبا والمؤيدة للديمقراطية وذلك من أجل تأكيد التزام الشعب الجورجي بخياره الأوروبي وبالقيم الغربية

ويشار إلى أن رئيسة المفوّضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، أوصت الأسبوع الماضي القادة الأوروبيين بالموافقة على منح أوكرانيا ومولدوفا صفة الدولة المرشّحة رسمياً للانضمام إلى التكتل. أما بشأن جورجيا فقالت إنّه لا يزال يتعين على هذا البلد إجراء إصلاحات للحصول على هذا الوضع، مضيفة أنه بحلول نهاية العام الجاري سيتم تقييم كيفية استيفاء جورجيا لشروط منح صفة المرشح.

كما أوصت المفوضية بمنح جورجيا وضع "المنظور الأوروبي" وهو ما وصفته فون دير لايين بأنه "خطوة كبيرة نحو الأمام" على طريق اكتساب جورجيا عضوية التكتل، وقالت: "إن الباب مفتوح على مصراعيه" أمام جورجيا "كلما أسرعت في الاستجابة (لشروط العضوية)، كان ثمة تقدم أسرع".

ولطالما أثار طلب جورجيا الحصول على عضوية التكتل الأوروبي وحلف شمال الأطلسي "الناتو"، (المنصوص عليه في دستور البلاد)، لطالما أثار غضب الكرملين، وقد بلغت التوترات بين تبليسي وموسكو ذروتها أبان الغزو الروسي لجورجيا في العام 2008.

وقالت عالمة الأحياء ليلي نيمسادزي، التي شاركت في تظاهرة تبليسي مساء أمس: إن عدم منح جورجيا صفة المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي "يعني أننا تركنا ضمن دائرة النفوذ الروسي"

وأضافت نيمسادزي البالغة من العمر 68 عاماً أن عدم حصول جورجيا على صفة المرشح لعضوية التكتل سيدفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "إلى تفسير ذلك على أنه ضوء أخضر لغزو جورجيا مرة أخرى"، على حد تعبيرها.

هذا وأعرب حزب الحلم الجورجي، الحاكم في البلاد، عن أسفه لعدم التوصية بترشيح تبليسي لصفة المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي، أسوةً بكييف وكيشينوف.

لكنّ رئيس الوزراء إراكلي جاريباشفيلي أشاد يوم الجمعة "بالقرار التاريخي لمنح جورجيا المنظور الأوروبي" وتعهد بالعمل مع بروكسل "لتنفيذ جميع الشروط من أجل حصول البلاد على وضع المرشح".

وتواجه حكومة الحلم الجورجي انتقادات دولية متزايدة بشأن ما يُعتقد بوجود تراجع عن قيم الديمقراطية في بعض مناحي الحياة السياسية بالبلاد، الأمر الذي أضر كثيراً بالعلاقة بين تبليسي وبروكسل.

وقالت المفوضية الأوروبية إن الشروط، التي يتعين على تبليسي الالتزام بها لتتخذ مسار العضوية الرسمية، تشمل إنهاء الاستقطاب السياسي، وإحراز تقدم في حرية الإعلام، وإصلاح القضاء وتعزيز الديمقراطية والشفافية والمساواة في البلاد.

المصادر الإضافية • أ ف ب