المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد اغتيال آبي.. فوز كبير للحزب الحاكم باليابان في الانتخابات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
  فوميو كيشيدا، في الوسط، رئيس وزراء اليابان ورئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي بعد  فوزه في انتخابات مجلس الشيوخ، في مقر الحزب في طوكيو، اليابان.، 10 يوليو 2022
فوميو كيشيدا، في الوسط، رئيس وزراء اليابان ورئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي بعد فوزه في انتخابات مجلس الشيوخ، في مقر الحزب في طوكيو، اليابان.، 10 يوليو 2022   -   حقوق النشر  AP/Toru Hana

صوّت اليابانيّون الأحد في انتخابات مجلس الشّيوخ لصالح الائتلاف الحاكم الذي حقّق فوزاً ساحقاً في انتخابات طغى عليها اغتيال رئيس الوزراء السابق شينزو آبي قبل يومين خلال تجمّع انتخابي في نارا بغرب البلاد.

وفاز الائتلاف الحاكم المؤلّف من الحزب الليبرالي الديمقراطي (يمين قومي) الذي ينتمي إليه آبي، وحليفه "كوميتو"، بأكثر من 75 من أصل المقاعد 125 التي جرى التصويت لتجديدها الأحد، في انتخاباتٍ تُنظّم كلّ ثلاث سنوات وتشمل نصف مقاعد مجلس الشيوخ الـ248. وبات الائتلاف الحاكم يملك الآن غالبيّة مستعدّة لتعديل الدستور السلميّ من أجل تعزيز دور اليابان العسكري على الساحة الدوليّة، وهو هدف طمح إليه آبي منذ زمن طويل.

وأقرّ كينتا إيزومي زعيم الحزب الديمقراطي الدستوري المعارض بهزيمته، قائلاً إنّه من الواضح أنّ "الناخبين لم يرغبوا في التغيير أو بأن يعهدوا بالحكومة إلينا"، وفق ما نقلت عنه وكالة "كيودو" للأنباء.

وبلغت نسبة المشاركة 52 في المئة فقط، وفقاً للبيانات المتوفرة حتّى الآن.

وقال رئيس الوزراء فوميو كيشيدا "أعتقد أنّ من المهمّ أنّ الانتخابات جرت بشكل طبيعي"، مضيفاً أنّه سينكبّ على القضايا المهمّة حالياً، وبينها كوفيد والحرب في أوكرانيا والتضخّم.

وندّد كيشيدا في وقت سابق بالهجوم "الهمجي" على آبي، مرشده في السياسة، مشدّداً على أهمّية "الدّفاع عن الانتخابات الحرّة والنزيهة التي تشكّل أساس الديمقراطيّة".وأكد "لن نستسلم للعنف أبداً".

ووصل وزير الخارجيّة الأميركي أنتوني بلينكن إلى طوكيو الاثنين في زيارة قصيرة غير مقرّرة سابقاً، لتقديم تعازيه شخصياً للشعب الياباني في أعقاب اغتيال آبي.

كان لاغتيال آبي، أحد أشهر سياسيّي الأرخبيل والذي حكم البلاد أكثر من ثماني سنوات، وقع الصدمة في اليابان وخارجها وتواردت رسائل التعازي من أنحاء العالم كافّة، بما في ذلك من الصين وكوريا الجنوبيّة اللتين يخيّم التوتر في كثير من الأحيان على علاقاتهما باليابان.

مجموعة دينيّة

قال مكتب آبي لوكالة فرانس برس إنّ مراسم تأبين ستُقام مساء الإثنين وستجري الجنازة الثلاثاء بحضور أسرة آبي وأقاربه فقط، وذلك في معبد زوجوجي في طوكيو بحسب وسائل الإعلام المحلية.

وأقرّ منفّذ الهجوم الذي أوقِف في مكان الواقعة، بأنّه استهدف آبي عمداً، موضحاً للشرطة أنّه كان ناقماً على منظّمة اعتقد أنّ رئيس الوزراء السابق على ارتباط بها. وذكر عدد من وسائل الإعلام اليابانيّة أنّ الأمر يتعلّق بمجموعة دينيّة.

وأوردت وسائل إعلام يابانيّة أنّ منفّذ الهجوم البالغ 41 عاماً ويُدعى تيتسويا ياماغامي هو عنصر سابق في "قوّة الدفاع الذاتي البحريّة"، سلاح البحريّة الياباني، وقال لقوات الأمن إنه استخدم سلاحاً يدويّ الصنع.

وذكرت وسائل إعلام عدّة أنّه قال للمحقّقين إنّه توجّه الخميس إلى أوكاياما (غرب) بنيّة اغتيال آبي الذي كان يشارك في حدث هناك، لكنّه عدل عن هذه الخطّة لأنّه كان يُفرض على المشاركين الإفصاح عن أسمائهم وعناوينهم.

وبعد تعليقها فترةً وجيزة من جانب مختلف الأطراف عند ورود نبأ اغتيال آبي، استؤنفت الحملة الانتخابيّة السبت وسط إجراءات أمنيّة مشدّدة، في حين أقرّت الشرطة في منطقة نارا بوجود ثغرات أمنيّة "لا يمكن إنكارها" خلال التجمع الانتخابي الذي كان آبي يشارك فيه.

"رأسمالية جديدة"

هيمنت مخاوف محلية على الانتخابات، وفي طليعتها ارتفاع الأسعار والمخاطر المتعلّقة بإمدادات الكهرباء في ظل موجة الحرّ التي تطال اليابان منذ نهاية تموز/يونيو مثيرة القلق من انقطاع في الكهرباء.

وقال شيغيرو كاتو (75 عاماً) رداً على أسئلة فرانس برس لدى خروجه من مركز اقتراع في طوكيو إن "الاقتصاد العالمي في ركود واليابان أيضاً تواجه أزمة اقتصادية على غير صعيد، فيما الأجور لا تزيد" مضيفاً أن "اليابان ستغرق أكثر" في الأزمة إذا لم تُتّخذ أيّ تدابير.

وفي بلد غالباً ما يُنتقد لضعف التمثيل النسائي في مؤسساته وفي قيادة شركاته، تميّزت الانتخابات هذه السنة بنسبة قياسية من المشاركة النسائية بلغت 33% من المرشّحين الـ545.

وبعد تحقيقه فوزاً كبيراً في انتخابات مجلس الشيوخ، سيتمكّن كيشيدا من تعزيز سلطته بعدما دعا إلى سياسة اقتصاديّة تتضمّن توزيعاً أكثر عدالة للثروات أطلق عليها اسم "الرأسماليّة الجديدة"، عند أبواب مرحلة من ثلاث سنوات لا تتضمّن أيّ استحقاق انتخابي.

وحظي تعاونه الوثيق مع حلفاء اليابان الغربيين بهدف الضغط على روسيا بتأييد واسع في بلاده، كما حققت خطته لزيادة ميزانية الدفاع بشكل "كبير" تأييداً شعبياً في وقت تؤكد الصين بصورة متزايدة طموحاتها الجغرافية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وقد يتعزز التوجه إلى زيادة النفقات الدفاعية بعد الانتخابات بحسب أستاذ العلوم السياسية في جامعة طوكيو يو أوشياما الذي يعتقد أن "موقف (اليابان) الحازم تجاه الصين سيستمر على الأرجح".

المصادر الإضافية • ا ف ب